القطاع العام


© اليونسكو

التعاون مع القطاع العام

يفيد التعاون مع القطاع العام في تمويل عدة صناديق دولية ذات صلة بالاتفاقيات.  ويساعد التعاون أيضاً في تنفيذ مشروعات تترجم أهداف الاتفاقيات إلى نشاط عملي في الدول الأعضاء.

يملك قطاع التربية في اليونسكو خبرة متينة في العمل مع صناديق وبرامج الأمم المتحدة في مجال الثقافة والتنمية. ولا يكتفي قطاع التربية بتنفيذ مشروعات تمول في إطار مختلف صناديق الأمم المتحدة الاستئمانية المتعددة المانحين وإنما يشارك أيضاً في تحديد مجال اختصاص هذه الصناديق وفي عملية اختيار المشروعات التي تمول في إطارها. ويقيم قطاع التربية تعاوناً وثيقاً مع الجهات المانحة الثنائية الحكومية – المنضمة إلى  لجنة المعونة الإنمائية (DAC)(بالانجليزية) التابعة لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي وغير المنضمة إليها - مشكلاً بذلك شبكة متنوعة ومتضامنة (بالانجليزية). وأهم مجال يتعاون فيه القطاع مع البنوك الإنمائية هو مجال إدارة مواقع التراث العالمي ويشمل ذلك المطالبة بتقييم التأثير البيئي والثقافي للمشروع وتعزيز السياحة الثقافية في الموقع المعني.

وعملاً بمبادئ إعلان باريس بشأن فعالية المعونة (بالانجليزية)، بذلت الجهود من أجل عقد شراكة استراتيجية مع الحكومات والأفرقة القطرية للأمم المتحدة والمجتمع المدني وسائر الشركاء بغية تعزيز تنسيق وفعالية التعاون الدولي، لا سيما على المستوى القطري.

·      اتفاقيات اليونسكو والصناديق العالمية (بالانجليزية)

·      صناديق الأمم المتحدة (بالانجليزية)

·      الجهات المانحة الثنائية الحكومية (بالانجليزية)

·      البنوك الإنمائية والهيئات الدولية الحكومية الإقليمية (بالانجليزية)