اليونسكو ودول الخليج العربية


© اليونسكو/جميع الحقوق محفوظة

جاءت اليونسكو إلى الدوحة، قطر عام 1972، ومعها مهمة المساعدة على إنشاء جامعة قطر، والتي هي الآن مؤسسة كبيرة وناجحة. في عام 1981 بدأ تنفيذ مشروع بهدف توفير سفينة لمركز أبحاث بحري متعدد الأغراض لجامعة قطر التي بدورها سلمت إلى الجامعة عام 1983.  

حققت دولة قطر وسائر دول الخليج العربية خطوات مرموقة في مجالات التربية والتعليم والبيئة والمساواة بين الجنسين والبنية التحتية والثقافة والصحة. و سعت هذه الدول للحصول على مساعدة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة و خاصة اليونسكو بهدف تعجيل التنمية في المجالات الوارد ذكرها سابقاً. و لهذا الغرض، أنشىء مكتب اليونسكو في الدوحة عام 1976 استجابة للطلب المقدم من قبل دول الخليج العربية والموافق عليه خلال المؤتمر العام لليونسكو الذي عقد في باريس عام 1974. قامت دولة قطر باستضافة المكتب في عاصمتها الدوحة. و قام المكتب بتوسعة خدمات اليونسكو لتشمل الدول الأعضاء الست في المنطقة وهي : البحرين و الكويت و عمان و قطر و المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة.  

إن بعضاً من المهام التي يقوم بها مكتب اليونسكو في الدوحة هي دعم هذه الدول في تحقيق تنمية استثنائية بما يتناسب مع الخطوط العريضة للمبادئ التوجيهية و التأسيسية لليونسكو والتي تهدف إلى تهيئة الظروف الملائمة للحوار الحقيقي، والذي يعتمد على احترام القيم المشتركة والكرامة لكل حضارة و ثقافة. تقوم اليونسكو بمتابعة حثيثة لتحقيق أهداف الألفية الإنمائية للأمم المتحدة، وخاصة تلك التي تهدف إلى :
-        خفض نسبة السكان الذين يعيشون في فقر مدقع إلى النصف في البلدان النامية بحلول عام 2015
-        تحقيق التعليم الابتدائي الشامل في جميع البلدان بحلول عام 2015
-       القضاء على التفاوت بين الجنسين في التعليم الابتدائي والثانوي بحلول عام 2005
-        المساعدة على تنفيذ استراتيجية وطنية للتنمية المستدامة بحلول عام 2005 لعكس الاتجاهات الحالية في خسارة الموارد البيئية بحلول عام 2015.

إن التربية والعلم والثقافة والاتصالات هي وسائل لتحقيق الهدف الطموح و هو: بناء السلام في عقول البشر.    

إن أحد المواقف الأساسية الواردة في ميثاق اليونسكو يقول:   "لما كانت الحروب تتولد في عقول البشر، ففي عقولهم يجب أن تبنى حصون السلام"  

حول مكتب الدوحة PDF