الثقافة ودول الخليج العربية


© جميع الحقوق محفوظة

  إن التراث الثقافي في دول الخليج العربية غني جدا.وهو يشمل التراث الطبيعي والثقافي ببعديه المادي وغير المادي، كما يتضمن مواقع أثرية ومباني تاريخية ومشاهد ثقافية وطبيعية كواحات قديمة ، ومجموعات إثنوجرافية وتاريخية وتقاليد فولكلورية مهمة.  

هناك أنشطة متعددة تم ويتم تنظيمها بالتعاون ما بين اليونسكو والجهات المختصة في المنطقة. هذه الأنشطة تستهدف الحفاظ على الحرف التقليدية وتعزيزها وإنشاء برامج عبر إيلاء المزيد من الاهتمام بالمنتجات الحرفية وبالحرفيين والنساء. وتنظيم حلقات عمل عن دور المتاحف في المنطقة والحفاظ على المجموعات المتحفية والقطع الاثرية وتنظيم دورات إعلامية و تدريبية عن التراث العالمي والمتاحف والمجموعات، ناهيك عن إنشاء الجوائز في المجالات الأدبية وغيرها.  

هذا التراث المحلي الغني والذي يعكس الثقافة الحية، يلعب دورا كبيرا في إلهام وتحسين حياة الناس، وفي رفع مستوى المعيشة وتأمين الموارد للنمو الاقتصادي والثقافي. وهذا عامل هام للتوعية والتخطيط والبناء والتنمية المستدامة وخصوصا في مجال التنمية السياحية التي تشكل مصدر دخل وعمل مهمين في هذه المنطقة.  

ولكن يجب ألاَّ ننسى أن التراث الثقافي هو مورد غير متجدد حيث انه إذا  ضاع، فهو يضيع إلى الإبد. وبالتالي يجب حمايته عن طريق رفع مستوى التوعية وتنفيذ القوانين ونشر المعرفة والقيم ورفع المستوى المحلي لتأمين وسائل تسمح بالاعتماد على الذات في الحفاظ وإدارة الثقافة والتراث.  

ان مهمتنا "تساعد على حفظ المعرفة و على تقدمها و انتشارها" كما جاء في الميثاق التأسيسي لليونسكو وذلك  "بالسهر على صون و حماية التراث العالمي من الكتب و الأعمال الفنية و غيرها من الآثار التي لها أهميتها التاريخية أو العلمية. و بتوجيه الشعوب صاحبة الشأن بعقد اتفاقيات دولية لهذا الغرض".  

بالإضافة إلى ذلك، فإن عمل المنظمة هو مساعدة الدول الأعضاء و تعزيز قدراتها على التقييم المتواصل لتراثها بمدها بكل ما يلزم من المهارات والخبرات.  

طالما اقترحت اليونسكو خطط تنفيذ صلبة وشددت أولا على ضرورة تطوير سياسات محلية ودولية لحماية وإدارة التراث الثقافي في كل دول العالم.

للاتصال بمكتب الدوحة
ملداء جبور
مساعدةإخصائية برامج
m.jabbour@unesco.org
مزيد من المعلومات

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع اليونسكو الرئيسي للثقافة