News

الاستراتيجية المتوسطة الأجل (2008-2013) بشأن اللغات والعدد اللغوي

12-02-2008 13:12 Age: 7 yrs

34 م/4 - الاطار 8

اللغات عنصر جوهري من عناصر الثقافة، وهي ليست مجرد أدوات وليست مجرد وسيلة للاتصال. فالبشر يستخدمون اللغة لصياغة مشاعرهم ونواياهم وقيمهم ومفاهيمهم وممارساتهم وفهمها والتعبير عنها. وبذلك فإن اللغة تمثل عاملا حاسما في تكوين هوية الأفراد والجماعات، والتنوع اللغوي ضمانة كبرى للتنوع الثقافي.

بيد أن اللغات تعد أيضا أدوات تخدم عدداً من الممارسات الاجتماعية، وهي بذلك تمثل مجالاً جامعاً بين التخصصات ومشتركاً بين القطاعات إلى حد كبير. وتتسم اللغات بأهمية استراتيجية في تحقيق مختلف الأهداف الإنمائية للألفية، وتمثل شرطاً أولياً للتمتع بحقوق الانسان الأساسية. وفضلاً عن ذلك، يعزز التعدد اللغوي التعايش المتوائم بين اللغات المحلية والوطنية والدولية، وهو بذلك يكون من عوامل الاحترام المتبادل والحوار بين الثقافات والتنمية المستدامة.

وبالنظر إلى انتشار اللغات كأدوات ذات طبيعة ثقافية، فإن اليونسكو ستبرهن، من جهة، على إسهام التنوع اللغوي والتعدد اللغوي في التنمية، وستبين من جهة أخرى، قيمها بالنسبة للحوار والتماسك الاجتماعي والسلام. وسيتمثل أحد التحديات المحددة التي ستواجهها اليونسكو في رسم استراتيجيات متكاملة تطبق في عمليات البرمجة على الصعيد القطري.

وعلى الصعيد العالمي، ستروج اليونسكو للمبادئ الواردة في - أو المنبثقة عن - الوثائق التقنينية الصادرة عن المنظمة بشأن اللغات والتعدد اللغوي وغيرها من الأطر التقنينية الصادرة عن الأمم المتحدة في هذا الشأن. وسيشمل ذلك ما يلي:   

  • تحليل الأنشطة ومتابعتها ووضع مؤشرات مرجعية لها.  
  • إجراء اتصالات داخلية وخارجية من أجل وضع ونشر رؤية وإرشادات مشتركين بشأن الممارسات الجيدة والربط بين عملية التقنين وعملية التنفيذ.

وعلى الصعيدين القطري والإقليمي، ستركز اليونسكو اهتمامها على إسداء المشورة بشأن السياسات وبناء القدرات من خلال شراكات مع أطراف معنية متعددة دعماً لرسم سياسات لغوية إقليمية ووطنية متسقة في جميع مجالات الحياة الاجتماعية.

وسيشجع التنوع الثقافي والحوار الثقافي من خلال صون التنوع اللغوي، وخاصة من خلال التراث الفكري والأدبي والشعري للإنسانية؛ وصياغة سياسات لغوية وطنية تركز بوجه خاص على استخدام اللغة الأم في نظم التعليم النظامي وغير النظامي؛ وتعزيز اللغات بوصفها وسيلة لنقل المعارف المحلية ومعارف الشعوب الأصلية؛ واستخدام لغات متعددة في المجال السيبرني ونشر المضامين المحلية فيه.