الشراكة بين اليونسكو وهيئة الإذاعة اليابانية

تقوم اليونسكو  وهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، عبرمبادرة التوثيق  الرقمي للصور، بتوثيق وحماية التراث الثقافي المادي وغير المادي ، كما التراث الطبيعي ، وذلك لضمان نقل المعرفة بين الأجيال وتعزيز التنوع الثقافي.

وفي ما يلي مجموعة من الأفلام الوثائقية عن هذا التراث الإنساني:


اليونسكو/هيئة الإذاعة اليابانية، مبادرة التوثيق الرقمي للصور
© اليونسكو

أفريقيا 
الدول العربية 
آسيا والمحيط الهادي 
أوروبا وأمريكا الشمالية
أمريكا اللاتينية والكاريبي
القدس
(موقع اقترحه الأردن)

ويتوقع أن تغطي هذه الأفلام الوثائقية على المدى البعيد جميع مواقع التراث العالمي، وكذلك جميع أشكال التعبير الثقافي والفضاءات الثقافية التي تحميها الاتفاقية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي.
وهذه المبادرة تستجيب لرؤية المدير العام لليونسكو، كويشيرو ماتسورا، وقد عبّر عنها بما يلي: "إن صون التراث الثقافي يعني حتما الإسهام في حماية التنوع الثقافي بشتى أشكاله. فالتراث الثقافي مفهوم مفتوح، يستدعي بالذكر الإبداع البشري بطبيعته الشاملة. فهو يتسع ليس فقط للمعابد الرائعة، بل أيضا للثقافة الحية".
وإلى جانب ذلك، سيمكّن نظام مبني على المعطيات من استعمال هذه الصور لمشاريع متنوعة، مثل عمليات تسجيل DVD وغيرها من الرزم السمعية البصرية، وإقامة معارض لعامة الجمهور، وأنماط جديدة من العرض تستعمل أنظمة الواقع التقديري، وإنتاج نسخ جيدة من أجل العرض والأغراض الأكاديمية. وضمانا لدقة المشروع العلمية، أُنشئت لجنة استشارية يرئسها سفير اليونسكو للمساعي الحميدة والنوايا الطيبة، إيكوو هيراياما. وعُقِد الاجتماع الأول لهذه اللجنة الاستشارية بتاريخ 2 و 3 آذار/مارس 2005.