يـونســــكـوبـرس

************************************************************

مكتب الخدمات الصحفية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة

 

جوائز اليونسكو العلمية 2001

بينها جائزة السلطان قابوس لصون البيئة

وجائزة "النهر الصناعي العظيم"

 

باريس، 17 تشرين الأول/أكتوبر 2001- سيقوم مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، يوم الجمعة القادم، بتسليم جوائز اليونسكو العلمية الست للعام 2001، منها جائزة النهر الصناعي العظيم، التي تمنح للمرة الأولى، وجائزة السلطان قابوس لصون البيئة.

 

والفائزون هم كل من البروفيسور ستيفانو فانتوني، إيطاليا، (جائزة كالينغا للتبسيط العلمي) ؛ والبروفيسور بالتاسار مينا إنيستا، المكسيك (جائزة اليونسكو العلمية) ؛ والدكتور موريسيو تيرونيس مالدونادو، المكسيك (جائزة جاود حسين للعلماء الشبان) ؛ والدكتورة سوزانا لوبيز والدكتور كارلوس فيدريكو أرياس أورتيس، المكسيك (جائزة كارلوس ج. فينالي) ؛ والجمعية التشادية لحماية البيئة (جائزة السلطان قابوس لصون البيئة) ؛ والفريق الأسترالي للأبحاث حول تخزين والحصول على المياه الارتوازية (الجائزة الدولية للمياه "النهر الصناعي العظيم").

 

جائزة السلطان قابوس لصون البيئة تقدر بعشرين ألف دولار أميركي، وتمنح كل عامين، بمناسـبة انعقاد مؤتمر عام اليونسكو إلى شخص أو هيئة أو مجموعة أشخاص كان لهم دورهم المرموق في صون البيئة وحمايتها. وقد منحت هذا العام إلى الجمعية التشادية لحماية البيئة، التي تستخدم تقنيات تقليدية لمكافحة التصحر وتخفيف آثار الجفاف. وقد غرست هذه الجمعية، منذ العام، 1997، عشرين ألف شجرة وأنتجت سبعين ألف غرسة، تم توزيعها على السكان.

 

ستسلم الجائزة الدولية للمياه "النهر الصناعي العظيم" للمرة الأولى هذه السنة. وتهدف، هذه الجائزة، التي تبلغ قيمتها عشرين ألف دولار بمساهمة من الجماهيرية العربية الليبية، إلى مكافأة أبحاث ودراسات واكتشافات علمية حول الاستفادة من المياه الجوفية واستعمالها في المناطق الجافة المعرضة لنضب المياه والتصحر، وكان لها دور في تنمية البيئة والإنسان. تمنح جائزة "النهر الصناعي العظيم" مرة كل عامين بمناسبة مؤتمر عام اليونسكو، ويشرف عليها قطاع العلوم في المنظمة. الفائز الأول بهذه الجائزة هو الفريق الأسترالي للأبحاث حول تخزين والحصول على المياه الارتوازية التابع لدائرة الموارد المائية في ولاية أستراليا الجنوبية، الذي بلور تجارب مستجدة للفائدة من المياه الجوفية تخزينا واستعمالا.

****



19 تشرين الأول/أكتوبر الساعة 18,30 القاعة 12