التجربة البلغارية بشأن قوائم الحصر

تعدّد الأصوات القديم لفريق Bistritsa Babi، رقصات وطقوس من منطقة “شوبلوك” (Shoplouk)

في بلغاريا على المستوى الوطني، تقع على عاتق وزارة الثقافة )اللجنة الوطنية المعنية بالتراث الشعبي ( ومعهد التراث الشعبي التابع للأكاديمية البلغارية للعلوم مسؤولية صون التراث الثقافي غير المادي وحصره وتعزيزه. وجرى خلال عامي ٢٠١ و ٢٠٢ تنفيذ مشروع للحصر. فأعدت قائمة حصر ذات مستويين
وطني وإقليمي محلي وفقا للتقسيمات الإدارية القائمة، تجمع بين المبدأ الإقليمي والتصنيف وفقا لخلفية إثنية ودينية نظرا لأن هذين العاملين كثيرا ما يتطابقان.

وكان المعيار الرئيسي لإدراج عنصر في قائمة الحصر هو الأصالة ودرجة التمثيلية والقيمة الفنية ومدى الترسخ في التقاليد. وشملت المجالات المختارة لتصنيف التراث الثقافي غير المادي الطقوس والاحتفالات التقليدية والأغاني والموسيقى والرقصات التقليدية وألعاب الأطفال والحكايات التقليدية والمصنوعات الحرفية التقليدية والإنتاج التقليدي للمصنوعات والمنتجات المنزلية والطب التقليدي. وأرسل استبيان أعده الخبراء إلى الجماعات عن طريق القنوات الإدارية وعن طريق شبكة المراكز

الثقافية ومراكز المجتمع المحلي؛ ثم قام الخبراء بتحليل البيانات التي جمعت وأعدوا نسخة أولية من قائمة الحصر نشرت على الإنترنت للحصول على تعليقات عليها. وبعد الأخذ بالتعليقات ومزيد من البحث الميداني صدرت قائمة الحصر في صورتها النهائية المطبوعة والمنشورة على الإنترنت.

وتضطلع اليوم المراكز الثقافية ومراكز المجتمع المحلي بمهمة نقل وتوصيل المعارف والمهارات في مجال التراث الثقافي غير المادي، وذلك بالتنسيق مع الإدارة الإقليمية للسياسات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة.