عمليات التقييم الوطنية لحالة صون التراث الثقافي غير المادي في مصر والأردن ولبنان وسوريا

Resources

في نص الاتفاقية

  1. المادة 11 : دور الدول الأعضاء

  2. المادة 12 : قائمة الحصر

  3. المادة 13 : تدابير أخرى للحماية

  4. المادة 14 : التعليم والتوعية وبناء القدرات

  5. المادة 15 : مشاركة المجتمعات والجماعات والأفراد

تخصص المرحلة الأولى من مشروع التراث المتوسطي الحي لتقييم القدرات الوطنية على تنفيذ اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي وإن إجراء عمليات تقييم في كل بلد طرف من البلدان المتوسطية الشريكة (مصر والأردن ولبنان والجمهورية العربية السورية) سيمكن على وجه التحديد من تقييم الوضع الراهن فيما يخص ما هو قائم من تدابير وأنشطة وبرامج في مجال الصون، وفيما يخص الهيئات الحكومية وغير الحكومية المتخصصة في مجال التراث الثقافي غير المادي. لذا فإن عمليات التقييم الوطنية هذه تستند إلى مواد الاتفاقية من 11 إلى 15 حيث يرد تعداد للتدابير التي يتعين على كل دولة طرف أن تسعى إلى اتخاذها من أجل صون تراثها الثقافي غير المادي والوفاء بالالتزامات التي أخذتها على عاتقها بموجب الاتفاقية.

تصنيع السجاد في وادي البقاع، لبنان

ويرمي التقييم الوطني كذلك إلى تحديد الاحتياجات الخاصة والأولويات الرئيسية في كل دولة شريكة. وهو خطوة حاسمة نحو اتخاذ تدابير الصون الموصى بها في الاتفاقية وفي المبادئ التوجيهية التنفيذية. بالإضافة إلى ذلك، سيتيح هذا التقييم، وفقاً لما هو مقرر في المراحل التالية لمشروع التراث المتوسطي الحي، إعداد أنشطة محددة تلائم كل وضع من الأوضاع الوطنية (مثل المشروعات الوطنية و/أو الدولية)، وتحديد المؤسسات/المنظمات العاملة في مجال التراث الثقافي غير المادي وإشراكها في المشروع، وتوفير معلومات مفصلة من أجل قاعدة البيانات التي ستصمم في إطار بوابة مشروع التراث المتوسطي الحي على شبكة الويب.
وتُجرى حالياً عمليات التقييم الوطنية في الدول الأطراف المتوسطية وستتاح التقارير الخاصة بعمليات التقييم هذه في آذار/مارس 2010.
وقد أعدت أمانة اليونسكو مخططاً إجمالياً للتقييم يُسترشد به في عمليات التقييم الوطنية وتستعين به جميع الدول المشاركة. ولا يقتصر الغرض من هذه الوثيقة على تيسير أعمال البحث على الصعيد الوطني، بل إنه يشمل أيضاً الإسهام في التبادل المتواصل للمعلومات بين الدول المشاركة. كما أعدت الأمانة صحيفتي بيانات بغية جمع البيانات على نطاق واسع. وستساعد صحيفتا البيانات هاتان على توفير معلومات شاملة عن جميع المؤسسات/المنظمات الناشطة في مجال التراث الثقافي غير المادي وعن جميع البرامج والمشروعات والأنشطة المتعلقة بالتراث الثقافي غير المادي. وستقدمان أيضاً فائدة عظيمة إذ ستوفران المعلومات على نحو منهجي من أجل إثراء قاعدة البيانات الرامية إلى تشجيع تبادل المعلومات بين الدول الشريكة، ومن أجل إعداد دليل يضم الخبراء ومراكز الخبرة ومعاهد البحث والمراكز الإقليمية العاملة في المجالات التي تشملها الاتفاقية.

الوثائق: