"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

تمثال من الطين لموسيقيتين سوريتين (تناجر)

التاريخ
القرن الأول قبل الميلاد
المصدر
شمال سورية
المكان
الفترة الزمنية
المواد
المواضيع

إن أهمية الموسيقى والآلات الموسيقية جعلت الإنسان القديم ينسب ابتكارها إلى الآلهة، وكان لبعض الآلات صفة قدسية لاستخدامها في الطقوس الدينية في المعابد. وإن آثارنا التي تمثل موسيقيين من مختلف العصور التاريخية والمكتشفة في مختلف مناطق القطر ( ماري وأوغاريت وكركميش وشهبا ومريمين وقصر الحير الغربي).

تدل على أهمية فن الموسيقى، وتجعلنا نعتقد بأن سورية من الأقطار العريقة في هذا الميدان. وقد ظهر الكثير من التماثيل الطينية لموسيقيين سوريين اعتباراً من القرن الأول ق.م، والأصل في هذا النوع من التماثيل، يرجع إلى مدينة تناجرا التي كانت مركزاً هاماً لصناعة هذا النوع من التماثيل، أما عن أسلوب الصنع فهو عن طريق صنع قالب من الطين أو الشمع لنموذج أصلي وغالباً من الجهة الأمامية، ثم يضغط الطين في القالب ويحرق على فترات وبعد أن يجف يسهل إخراجه من القالب بسبب تقلص طين التمثال، ثم يتولى الفنان تنفيذ الخلف، ووضع اللمسات الأخيرة على التمثال والقطعة التي لدينا هي مثال عن هذه الصنعة، وتمثل فتاتين موسيقيتين واقفتين على قاعدة وتمسك الأولى بناي مزدوج بينما تمسك الأخرى بآلة إيقاعية، لباسهما متشابه، وكذلك زينة الرأس.

أنظر أيضاً