"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

لوحة نحت نافر للرب هليوس

التاريخ
القرن الثاني الميلادي
المصدر
خربة التين، قرب مدينة حمص
المكان
الفترة الزمنية
الأبعاد
35.6 cm x 51 cm
المواد
المواضيع

يحب الإنسان بالفطرة النور ويكره الظلام، والحقيقة أن أرقى الآلهة ارتبطت بالنور والشمس والسماء والضياء، ففي سورية الإله (بعل شمين)، وفي مصر الإله (رع)، وعند الفرس الإله (ميترا).

القطعة المعروضة هنا هي عبارة عن لوحة نحت نافر، تمثل مشهداً نصفياً أمامياً للرب هيليوس (رب الشمس)، تحيط برأسه هالة نور مشعة، والجدير بالذكر أن الأساطير تنسب إليه قيامه بجولة يومية عبر السماء، فيخرج صباحاً من جهة الشرق ليضيء الكون وينشر الدفء. يحيط بمشهد هذا الرب إطار زخرفي، وفي الأسفل شاهدة نصفية لسبعة أشخاص، اثنان منهما متقابلان، ويتجه الآخرون نحوهما.

ومن الملاحظ أن هذه الهالة القدسية التي تحيط بالرأس، انتقلت في العصر البيزنطي، وأصبحت تحيط برأس السيد المسيح، والسيدة مريم العذراء، وجميع القديسين.

أنظر أيضاً