"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

لوح نحت نافر جنائزي

التاريخ
القرن الثاني الميلادي
المصدر
تدمر
المكان
الفترة الزمنية
الأبعاد
53 cm x 60 cm
المواد
المواضيع

تمثال جنائزي تدمري نصفي لامرأة ترتدي ثوباً مطرزاً، وتحمل بيدها كبة الصوف والمغزل، وكان ذلك عمل معظم النساء في البيوت في العصر الروماني، ينسدل شعرها على كتفيها، وتتزين بالحلي الفاخرة من أساور وعقود وعصبة جبين وخواتم ومشبك، وفي الزاوية العليا اليمنى نجد النص الكتابي الجنائزي، المدون بالخط التدمري الآرامي.

ومن المعلوم أن هذا النوع من التماثيل كان يظهر في المدافن التدمرية، حيث نجد لكل عائلة ثرية مدفن خاص بها، وهو إما أن يكون تحت الأرض أو على شكل برج مرتفع، أو مدفن على شكل منزل عادي، وفي كل مدفن نجد معازب للدفن وهي عبارة عن أدراج توضع بها جثث الموتى، وعلى الجبهة الأمامية للدرج نجد تمثال نصفي يحدد شخصية المتوفى (رجل، أمرآة، طفل، شاب، كاهن،....الخ). وغالباً ما يذكر في زاويته اليمنى اسم الشخص واسم والده وجده ويبدأ النص بعبارة وآسفاه.

 نلاحظ في هذه القطعة التأثيرات الرومانية في اللباس، إضافة إلى اللباس الشرقي المحلي؛ حيث العباءة التي تغطي الرأس وكامل الجسم، وكذلك الزينة النسائية، حيث الكثير من الحلي الذهبية؛ التي تزيين نساء البادية إلى الآن.

أنظر أيضاً