"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

قطعة نقدية باسم جوليا دومنا

التاريخ
القرن الثاني-الثالث الميلادي
المصدر
سورية
المكان
الفترة الزمنية
المواد
المواضيع

نقد روماني نُقش عليه اسم جوليا دومنا المعظمة، هي امرأة سورية من حمص تزوجت عام187م من سبتموس سيفروس الليبي الأصل، وكان قائداً للفرقة الرابعة المعسكرة في الولاية السورية، والدها يوليوس باسيانوس، كاهن الإله ( إيل  غابال) في حمص.

في العام 188م أنجبت ابنها الأول كاراكلا، وتنتقلت مع زوجها في أكثر من مكان في الامبراطورية الرومانية تبعاً لزوجها. في العام 193م، نادى الجنود باسم سبتيموس سيفيروس ليكون قيصراً للبلاد، وهكذا دخل روما، ونالت جوليا دومنا بعدها لقب المعظمة.

بعد موت سبتيموس سيفروس في العام  211م، تولى الحكم حسب رغبته، ولداه كاراكلا وكيتا معاً، إلا أن كاراكلا كانت له الكلمة الأولى كونه الولد البكر، وبعد عدة نزاعات، قُتِل كيتا، وتركت هذه الحادثة ألماً عميقاً في وجدان جوليا دومنا، ولم تعد علاقتها بكاراكلا كما كانت، ومع ذلك ظلت تعامل بفائق الاحترام حتى أنها كانت مسؤولة عن شؤون الامبراطورية الرومانية من الناحية الإدارية، كما تابعت اهتمامها بالأدب والفلسفة والفنون.

القطعة هذه عبارة عن نقد فضي على الوجه صورة نصفية للإمبراطورة جوليا دومنا بوضع جانبي، أما على الظهر فنشاهد ربة جالسة وإلى جانبها حيوان.

أنظر أيضاً