"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

حرز للحجاج

التاريخ
القرن الخامس-السادس الميلادي
المصدر
قلعة سمعان العمودي، على بعد 40كم إلى الشمال الغربي من مدينة حلب
المكان
الفترة الزمنية
المواد
المواضيع

بدأ انتشار المسيحية في سورية عن طريق الحواريين (تلاميذ السيد المسيح عليه السلام)، وكانت الدعوة سرية، واتخذ المسيحيون شعارات خاصة بعيدا عن الصليب، وظهرت هذه الشعارات في الآثار على شكل السمكة، أو الدجاجة، أو الطاووس... وغيرها.

وأخذ المسيحيون يحفرون الطرق وأماكن العبادة تحت الأرض، ومن سورية بدء انتقال المسيحية إلى العالم الغربي، وفي عهد الإمبراطور قسطنطين (306-337م) صدر عام 313م مرسوم ميلان؛ الذي اقر بموجبه حرية العقيدة لجميع مواطني الإمبراطورية، فاعتبرت المسيحية بعدها ديناً مشروعاً، وبدأت حياة الرهبنة بالانتشار، وخاصة في سورية، وظهر القديسون العموديون وأولهم القديس سمعان (386- 459م) الذي بنى لنفسه عموداً وجلس عليه 42سنة للعبادة (وهو دير سمعان الحالي)، وكان مثلاً للزهد والتقشف الصارم، فأصبحت شهرته واسعة جداً، فكان الحجيج يأتونه من اسبانيا وبلاد الغال (فرنسا) وانكلترا وايطاليا، لزيارته والتبرك به.

تعتبر قلعة سمعان حالياً من الأماكن التي يرتادها الحجيج القاصدين الأماكن المقدسة، من شتى أنحاء العالم، وتقع على جبل ليلون على بعد 20كم جنوب غرب مدينة عفرين، وتبعد 40كم شمال غرب مدينة حلب.

وهذه القطعة عبارة عن تذكار يؤخد للبركة والخلاص، وهي من الفخار الأسود، وتمثل القديس سمعان على العمود بلباسه الكهنوتي السوري، وفوق رأسه صليب، وإلى جانبيه ملاكان يحملان أكليل، ويستند إلى العمود سُلماً؛وهو صلة الوصل بين الناس (خدامه ومريديه) والقديس سمعان، وفي الأسفل نجد شخصاً يحمل بيده شيئاً يشبه الإكليل وإلى اليسار مبخرة.

أنظر أيضاً