"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

درهم عربي ساساني

التاريخ
القرن الأول الهجري، القرن السابع الميلادي (حوالي 50هـ، 670م)
المصدر
دمش، شارع بغداد
المكان
الفترة الزمنية
المواد
المواضيع

كان العرب قبل الإسلام تغطي عملياتهم التجارية نوعان من النقود الساسانية و البيزنطية،  و لما كانوا على احتكاك تجاري مع هاتين الإمبراطوريتين، فقد استعملوا الدراهم الفضية الساسانية ، والدنانير الذهبية، والفلوس النحاسية البيزنطية.

أما الدراهم الفضية الساسانية، فقد سموها الكسروية؛ لأنها تحمل صورة كسرى عظيم الفرس، أما الوجه الآخر فنجد صورة النار المقدسة، وإلى جانبيها حارسان أو كاهنان، أما الكتابات فهي بالفهلوية (وهي كتابة مشتقة من الآرامية)، ويكتب أمام صورة كسرى اسمه، وخلفه دعاء له، أما حول الموقد، فنجد سنة الضرب حسب تاريخ حكم الملك، ومكان سك النقود.

و ظل التعامل بهذه النقود في عهد النبي صلى الله عليه، وسلم، وعصر الخلافة الراشدة.

في حوالي سنة 31هـ، أخذت بعض الكلمات العربية تظهر على هامش النقد مثل "جيد، بسم الله، بسم الله ربي، الحمد لله "، وسُميت بالنقود العربية الساسانية المغفلة، والنقد التالي نموذجاً لهذا النوع:

 نقد عربي ساساني مغفل، على الوجه صورة جانبية نصفية للملك، وقد ازدان رأسه بتاج، وملابسه بعقود اللؤلؤ، وقد نقش اسمه أمام وجه، بالكتابة الفهلوية، وخلف رأسه دعاء له، يحيط بهذا الرسم طوقان متتاليان من الحبيبات، ويشمل الهامش هلال خارجي، ونجم بالاتجاهات الأربعة، وقد دون على الهامش (بسم الله. ربي).

أما على الظهر؛ فهناك المذبح الناري في الوسط، وكاهنان يحرسان الموقد، وكتب في الفراغ الأيمن اسم المدينة التي ضرب بها النقد مختصراً، وكتب في الفراغ الأيسر تاريخ الضرب من حكم الملك.

أنظر أيضاً