"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

كسرة من حجر اللازورد

التاريخ
الألف الثالث ق.م
المصدر
موقع إبلا
المكان
الفترة الزمنية
الأبعاد
5.3 cm x 3.5 cm
المواد
المواضيع

قطعة من حجر اللازورد الخام غير المصنعة. عثر المنقبون على عدة قطع لحجر اللازورد الخام في موقع إبلا، وسطي وزن كل قطعة حوالي 500غ.

ومن المرجح جداً أن تكون هذه القطع قد حفظت في المخازن بانتظار تسليمها إلى الصناع الفنيين، أو إِلى التجار الذين يقومون ببيعها خارج مملكة إبلا.

ويستخدم اللازورد في صناعة الحلي والمجوهرات أو يُنزّل في عيون التماثيل ببؤبؤ العين.

علماً بأن نصوص إبلا المسمارية هي الأولى التي تزودنا بمعلومات عن المقايضة التجارية لهذه المادة مع مواد أخرى.

أما منشأ هذه المادة فهو أواسط آسيا وبلاد أفغانستان تحديداً، وطريق اللازورد هو الطريق الأول لعمليات الاستيراد الخارجي وهو الطريق الذي يسبق طريق الحرير المعروف.

أنظر أيضاً