"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

تمثال لحاروا

التاريخ
الأسرة الخامسة والعشرين (747-656) ق.م
المصدر
معبد الكرنك
المكان
الفترة الزمنية
المواد
المواضيع

حاروا هو كبير الخدم للزوجة الإلهية امانى راديس الأولى، ابنة الملك كاشتا، وهي من الشخصيات الرئيسية في النصف الثاني من القرن الثامن قبل الميلاد. وقد اعطاها هذا اللقب قوة هامة، نجدها تتجلى في أثاثها  الجنائزي ومقبرتها الفاخرة  وهى واحدة من أكبر المقابر في غرب طيبة ( الأقصر ألان)، بالإضافة إلى ثمانية تماثيل محفوظة الآن في متاحف برلين ومتحف اللوفر والمتحف البريطاني ومتحف النوبة باسوان.

في ذلك الوقت، في صعيد مصر، كانت تقلد أميرة ذات دم ملكي منصب الزوجة الإلهية لآمون في طيبة، التي تجسد السلطتين الروحية والسياسية على حد سواء، وهي تمثل الملك في صعيد مصر. ولهذا كان لديها عدد معين من الموظفين لجمع الضرائب، بالإضافة إلى عدد كبير من المسئولين، والموظفين في خدمتها من بينهم كبير الخدم حاروا.

ويبدو حاروا في هذا التمثال؛ وهو جالس على الأرض وساقه اليمنى منثنية على الأرض بينما الساق اليسرى منثنية امام جسده. يده اليمنى موضوعه على فخذه، بينما اليد اليسرى على ركبة الساق اليسرى، ويرتكز بظهره على عمود. ويبدو بدين الشكل مع بروز الثديين، مرتدياً مئزراً بسيطاً. وجهه مستدير مع انحسار الجبهة، العيون لوزية الشكل، والفم تحيط به التجاعيد التى تعبر عن المرارة على ما يبدو. يوجد نقش قصير على صدره يعطينا اسمه ولقبه كبير الخدم. وعلى ساعد اليد اليمنى نجد نقش يحمل اسم الزوجة الإلهية امانى رديس. وتوجد لفافة وأخيراً يوجد على طيات المئزر نقش يحمل القاب حاروا وهي الألقاب نفسها الموجودة على عمود الظهر خلف التمثال.

أنظر أيضاً