"كل بقعة من المعمورة تعكس تاريخ العالم الكلي، تتلقاه، وتتفاعل معه..."
فيرناند بروديل

متحف الواحة، وادي تدغة، المغرب

في المنطقة ما قبل الصحراوية في جنوب المغرب، تقتصر الزراعة والحياة المستقرة في أواسط الوديان، حيث تسمح المياه القادمة من جبال الأطلس الكبير وجبل صغرو بعمليات الري. هذه الوديان الخصبة، هي واحة حقيقية محاطة بالأراضي القاحلة. مصدر المياه فيها يكون إما من نهر أو من ينابيع جوفية أو من الآبار، أو من خلال القناة "خطارة".

هذا المتحف الصغير، الواقع في الخربات في وادي تدغة، في المغرب، يعطي لمحة عامة عن أثنين وعشرين فكرة من جوانب مختلفة عما كانت عليها الحياة في هذه الواحة قبل ظهور شبكات النقل والاتصالات الحديثة. أهمية هذه المجموعة المتعلقة بالري والزراعة في هذا المتحف تنضوي تحت شقين: أولاً وقبل كل شيء، فهي تقدم صورة للحياة في المناطق الجافة لحوض البحر الأبيض المتوسط، ويبين صلتها المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمياه بوصفها شرطاً في حفظ هذه الحياة. ثانياً، كونها تتبنى وتضيف إلى بعض الحوارات الثقافية، التي تعرضها المتاحف الإسبانية، كونها تعبر عن الاحترام للمياه في المجتمعات الإسلامية.

شاهد جميع القطع العائدة لهذا المتحف

العمارة الطينية

العمارة الطينية


التخزين والاستخدام المنزلي للمياه

التخزين والاستخدام المنزلي للمياه