08.07.2010 -

ضرورة توفير حوالى 10 ملايين معلّم

عمان، الأردن، 6 تموز/يوليو 2010 – سيُنظم منتدى حوار بشأن السياسات يومي 6 و7 تموز/يوليو 2010 في عمان، بالأردن، بغية إيجاد السبل الكفيلة بتلبية الحاجة إلى أكثر من 10 ملايين معلم في التعليم الابتدائي.

ويعمل فريق العمل الخاص الدولي المعني بالمعلمين في إطار التعليم للجميع على تنظيم منتدى الحوار الدولي الثاني بشأن السياسات المتعلقة بتأمين المعلمين لتوفير التعليم الجيد للجميع بحلول عام 2015.

وفي عام 2007، أشارت تقديرات معهد اليونسكو للإحصاء إلى أنه ينبغي توظيف 10.3 مليون معلم على المستوى العالمي بين عامي 2007 و2015 لتعميم التعليم الابتدائي استناداً إلى مؤشر مرجعي متفق عليه دولياً، أي على أساس ما لا يزيد عن 40 طالباً لكل معلم. لكن، لا يزال الكثير مما ينبغي عمله لبلوغ هذا الرقم.

وتُعتبر أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أشد المناطق حاجةً إلى المعلمين، إذ تحتاج إلى 1.2 مليون معلم إضافي. وسترتفع نسبة المعلمين الذين ينبغي توظيفهم إلى ثلاثة معلمين عام 2015 مقابل معلمين اثنين عام 2007، مما سيؤدي إلى ارتفاع بنسبة 50% في الميزانية لتغطية رواتب المعلمين. وفي هذا الصدد، تقول أمينة عثمان، مديرة أمانة فريق العمل الخاص الدولي المعني بالمعلمين في إطار التعليم للجميع: "من الضروري أيضاً تأمين دعم مجدٍ للمعلمين الذين يشكلون أهم الموارد التعليمية في أي بلد من العالم". وفضلاً عن الحاجة إلى توظيف معلمين إضافيين، تحتاج المنطقة أيضاً إلى 1.3 مليون معلم ليحلوا مكان المعلمين الذين يستعدون للتقاعد. ومن شأن الحد من تناقص عدد المعلمين أن يساعد البلدان على زيادة الموارد والحد من نقص المعلمين. وأضافت عثمان بالقول: "يمثل تناقص عدد المعلمين خسارة مكلفة ولا يمكن النجاح في أية خطة تربوية إذا كانت المدارس عاجزة عن توظيف معلمين جيدين واستبقائهم".

علاوةً على ذلك، فإن الدول العربية ودول جنوب وغرب آسيا تواجه أيضاً نقصاً في المعلمين على مستوى التعليم الابتدائي. وفي حين تحتاج منطقة الدول العربية إلى 000 282 معلم إضافي في التعليم الابتدائي، تفتقر بلدان جنوب وغرب آسيا إلى 000 240 معلم. لكن إذا نظرنا إلى الحجم الحالي لهيئات التدريس في هذه المناطق، يتضح أن الفجوات المذكورة ضئيلة بالمقارنة مع الفجوات المسجلة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مع الإشارة إلى أن النقص الإجمالي في المعلمين يقل عن 000 200 معلم في المناطق المتبقية.

ويقول أنطونيو ماركيز كاماشو الذي يعمل في الإدارة العامة للتنمية بالمفوضية الأوروبية ويشارك في رئاسة فريق العمل الخاص الدولي إن "المتوسط الإقليمي يمكن أن يخبئ المزيد من البيانات المحلية التي تشير إلى أوضاع صعبة للغاية في مختلف البلدان، مع احتياجات متفاوتة جداً من بلد إلى آخر". وأضاف: "يتعين على بعض البلدان أن توسع نطاق نظمها التعليمية إلى حد كبير، في حين ينبغي للبعض الآخر منها معالجة الاتجاهات العادية المتعلقة بتناقص عدد المعلمين. ويهدف هذا المنتدى إلى تحسين فعالية النظم التعليمية من خلال توفير معلمين متحمسين ومهنيين يتمتعون بالكفاءات اللازمة. وتدل جودة التعليم على نتائج التعلّم، والتخطيط الفعال وتخصيص الموارد لتنمية قدرات المعلمين ودعمهم، ومراعاة التعليم للبيئة الاجتماعية والاقتصادية في البلد المعني".

وسيتيح هذا المنتدى تلاقي أكثر من 50 مشاركاً من علماء، وممثلين حكوميين، وممثلين للمجتمع المدني، وغيرهم من الشركاء المعنيين بالتنمية من حوالى 20 بلداً (بوتان، وكرواتيا، ومصر، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، والعراق، وجامايكا، والأردن، والكويت، والنرويج، وعُمان، والسلطة الفلسطينية، وقطر، والسعودية، وسورينام، والجمهورية العربية السورية، وتايلاند، وتونس، واليمن) في أربع مناطق بغية تقاسم الخبرات والممارسات القطرية في مجال توفير المعلمين لتحقيق التعليم للجميع. وسيتولى معالي وزير التربية في الأردن، الدكتور إبراهيم بدران، الافتتاح الرسمي للاجتماع.

وينبغي اتخاذ تدابير عاجلة اعتباراً من الآن إذا ما أُريد تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية المتعلقة بتعميم التعليم الابتدائي بحلول عام 2015. وتعكس خطوة إنشاء فريق العمل الخاص الدولي المعني بالمعلمين في إطار التعليم للجميع هذه الضرورة الملحة. وجدير بالذكر أن إنشاء هذا الفريق الذي يمثل أول تحالف دولي يجمع شركاء معنيين بالتعليم للجميع ليعملوا سوياً بهدف معالجة "النقص في المعلمين"، حظي بتأييد رسمي من المشاركين في الاجتماع الثامن للفريق الرفيع المستوى المعني بالتعليم للجميع في النرويج عام 2008 (إعلان أوسلو).

وصدر التمويل الأولي لإنشاء فريق العمل الخاص عن عدد من الشركاء المعنيين بالتعليم للجميع، والمفوضية الأوروبية، وفرنسا، وألمانيا، وإندونيسيا، والنرويج. وتقع أمانة فريق العمل في مقر اليونسكو وتعمل بوصفها هيئة مستقلة داخل المنظمة. ولا يشكل فريق العمل آلية تمويل، بل يسعى إلى دعم الأنشطة القائمة واستكمالها عن طريق تيسير تلبية طلب البلدان على الدعم التقني لمعالجة نقص المعلمين، وتيسير الأنشطة الترويجية في المناسبات الرفيعة المستوى والمنتديات الإلكترونية، وتوسيع نطاق قاعدة المعارف من خلال دراسات محددة تتعلق بنقص المعلمين.

للحصول على مزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بـ:

أمانة فريق العمل الخاص الدولي المعني بالمعلمين في إطار التعليم للجميع 7, Place de Fontenoy, 75352 Paris, France

الهاتف:   +33...

الفاكس: +33145685626

البريد الإلكتروني: teacherstaskforce(at)unesco.org

موقع الويب: http://www.teachersforefa.unesco.org/




العودة إلى --> Dynamic Content ar
العودة إلى أعلى الصفحة