22.07.2010 -

تحتفل مدينة عمان بامسية من التنوع الثقافي

©اليونسكو عمان

عمان 30 تموز 2010 – اعلنت الجمعية العامة للامم المتحدة ان 2010 هي السنة الدولية للتقارب بين الثقافات

وقد عينت مكتب اليونسكو عمان ان يكون قائد هذه الاحتفالية في هذا العام مركزاً على خبرة المنظمة على مدار ستون عاماً والتي لاتقدر بثمن لتحسين المعرفة المتبادلة والتفاهم بين الناس. اما الهدف من هذه السنة فيكمن في الاصرار على جعل التقارب بين الثقافات صفة رسمية لصانعي السياسة على المستوى المحلي والوطني والاقليمي والدولي. وبهذه المناسبة، وتحت رعاية رئيس اللجنة الوطنية الأردنية معالي الدكتور ابراهيم بدران الاكرم، يقيم مكتب اليونسكو في عمان وبالتعاون مع الجمعية القفقاسية الاردنية للثقافة امسية للتنوع الثقافي.

في يوم 30 تموز 2010 سيحتفل الاردن، المجتمع ذو الثقافات المتعددة، بسنوات من التعايش الودي لثقافاته المختلفة وهي الشراكسة والشيشان والارمن والبخاريين والاتراك والداغستانيين والكزاخستانيين. حيث عاشت جميعها في هذه الدولة لعقود عدة بحيث انخرطت في النظام الحياتي الاردني واصبحت جزءا منه مع المحافظة على ارثها مضيفة بذلك الى التنوع في المجتمع الاردني.

قامت الاردن ذات الحضارة العريقة، باحتضان هذه الثقافات والشعوب التي جاءت مع عاداتها وفلوكلورها حتى باتت معروفة ومحترمة من قبل الجميع، ويتضح دور جلالة الملك عبدالله الثاني في تشجيع الاردنين ودفعهم للاحتفال بالثقافات واحتضان التنوع الثقافي في عدة مناسبات.

الدعوة عامة للجميع للاحتفال بامسية من عروض الرقص والغناء والشعر في المسرح الروماني في عمان الساعة السابعة مساءاً يوم الجمعة 30 تموز 2010.




العودة إلى --> Dynamic Content ar
العودة إلى أعلى الصفحة