25.03.2019 - UNESCO Office in Amman

مؤسسة دروسوس واليونيسكو يحتفلان بـ "صافي كرافتس"

© اليونسكو

عمان، 21 آذار 2019 – تحت رعاية معالي السيدة بسمة اسحاقات، وزيرة التنمية الاجتماعية، نظمت مؤسسة دروسوس ومكتب اليونيسكو في عمان حدثاً احتفالياً بسيدات صافي كرافتس.

لقد بدأت اليونيسكو بتنفيذ مشروع " تمكين النساء الريفيات وزيادة المرونة في منطقة وادي الأردن" منذ عام 2013 بدعم سخيّ من مؤسسة دروسوس، حيث أدركت اليونيسكو أن النساء الريفيات يمثّلن مجموعة مهمشة في المجتمع والتزمت بزيادة فرص العمل لهنّ. اتبع المشروع منهجية ابتكارية تستهدف قرية غور الصافي وتدعم التعاون النسوي المحلي من اخلال استغلال الثقافة كمصدر للتمكين من أجل التنمية المستدامة.

وفي يوم الأم، تم تسليط الضوء على أعمال ومهارات صافي كرافتس والتي تطورت على مدى ستة سنوات من عمر المشروع، وتم الاحتفال بأعمالهن بحضور العديد من الشركاء والجهات الرسمية المعنية والمستفيدين من الدعم. تعتبر صافي كرافتس خطاً إنتاجياً للمنسوجات والاكسسوارات المصنوعة يدوياً والصديقة للبيئة ذات طابع حديث يجذب المستهلك؛ حيث يتم بيع منتجات الجمعية في أكثر من 20 متجر في جميع أنحاء الأردن.

لقد ساعد المشروع النساء الريفيات على زيادة الوعي بشأن دور النساء في تمكين أنفسهنّ والآخرين في مجتمعاتهنّ وقد دعمهنّ في الإنتاج والترويج للمصنوعات اليدوية الرائعة. واحدة من الأمور التي سلط المشروع الضوء عليها هي إعادة احياء زراعة وإنتاج نبتة النيلة في الأردن؛ وهي صبغة زرقاء طبيعية كان يتم زراعتها في الأردن منذ قديم الزمان؛ حيث أعادت نساء صافي كرافتس إحياء هذا التقليد وهنّ يقمن حالياً بزراعة وإنتاج النيلة بشكل مستقل في غور الصافي.

تم تقديم عدد من الخطابات بهذه المناسبة؛ حيث اشادت السيدة كوستانزا فارينا، ممثلة اليونيسكو في الأردن، بنساء صافي كرافتس على نجاحهن المميز وتحدثت عن أهمية تحقيق الهدف الخامس من جدول أعمال عام 2030 للتنمية المستدامة. "نحن نعلم بأن النساء ينجزن أكثر من الرجال بمعدل الضعفين والنصف من خلال الأعمال المنزلية والعناية بالأسرة دون الحصول على أجر، ومع أن هذا العمل يعتبر ذو أهمية كبيرة بالنسبة للأسر والمجتمعات والاقتصاد؛ إلا أنه يؤدي إلى انخفاض دخل الاسرة وتقليل وقت مشاركة النساء في العمالة مدفوعة الأجر. بالرغم من تلك العقبات؛ عملت نساء صافي كرافتس بما يتجاوز ذلك ونجحن في الموازنة ما بين أعمالهن المختلفة". عبرت السيدة فارينا أيضاً عن امتنانها لمؤسسة دروسوس لمشاركتها الدائمة مع اليونيسكو وشراكتها السخيّة كمانح وداعم للمشاريع.

نيابة عن مؤسسة دروسوس ، خاطبت السيدة ريجولا كوفمان الحضور: "تشتهر صافي كرافتس بتصاميمها الفريدة ذات الجودة العالية والصديقة للبيئة ، كما إنها تمثل الابتكار. نحن فخورون جدًا بإنجازاتكن ونشكركم على جهودكن المثابرة. لدي ثقة تامة بأنكم ستقودون عملكن وزراعة النيلة نحو للنجاح المستمر بعد انتهاء هذا المشروع ".

أثنى معالي السيد محمد العشيبات من وزارة التنمية الاجتماعية التي تمثلها معالي السيدة بسمة إسحاقات على إنجازات صافي كرافتس. "أود أن أشكر نساء صافي كرافتس واليونسكو على جهودهم المتميزة، كما أشعر بالفخر عند الاستماع لقصص نجاح من عمل نساء غور الصافي"

بعد عرض فيديو لتصوير شواهد من قصص نجاح سيدات صافي كرافتس؛ شاركت السيدة نايفة النواصرة رئيسة جمعية سيدات غور الصافي وصافي كرافتس انطباعاتها الشخصية مع الحضور؛ موضحةً الأثر الملموس للمشروع وشكرت اليونسكو و مؤسسة دروسوس على الدعم المستمر. "أصبحت نساء غور الصافي سيدات أعمال ويساعدن في تطوير وادي الأردن. لقد زرعنا بذور نبته النيلة وسنواصل الاهتمام بها "

تم إنهاء الحدث بعرض حيّ ومباشر باستخدام الصباغة الطبيعية واستمتع المشاركون بفرصة صباغة أوشحة أو قمصان من اختيارهم بالنيلة أو الكينا.




العودة إلى --> Dynamic Content ar
العودة إلى أعلى الصفحة