07.05.2017 - UNESCO Office in Amman

OpenEMIS إربد تحتفل بنجاح نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح

Rana Al-Shraydeh, EMIS Officer, Safa Al-Rabee, School Principal and Kholoud Shaawatah, Director of Planning for Irbid Governorate, smiling in front of Al-Husn Secondary School for Girls. ©UNESCO

يستدعي الاحتفال بشكل كبير في هذه الأيام بمحافظة إربد ، حيث أن مديرية بني عبيد تقوم بجمع المعلومات والبيانات دومًا وفي الوقت المناسب لإدخالها على "نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح (EMIS)". إن هذا الفريق القوي تقوده السيدة خلود شعواطة، مدير التخطيط في المديرية والمرأة التي كرّست وقتها وحياتها في تشجيع من يحيط بها على النجاح. ويعمل السيد سامر درويش كضابط لنظام إدارة المعلومات EMIS ويقدم الدعم الوثيق لخلود، فينسقان معًا جمع المعلومات والمساهمة في النتائج القوية لهذه المنطقة.

إن نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح (EMIS) عبارة عن مبادرة لليونيسكو انبثقت عن احتياج الوزارة إلى تنظيم أفضل لأنظمة التعليم نتيجة إلى ازدياد التعقيدات فيها. وعن طريق الدعم السخي للاتحاد الأوروبي وطلب الحكومة الأردنية، قامت اليونيسكو منذ ثلاث سنوات مضت بتقديم الدعم الفني أثناء إعادة هيكلة نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح في البلد. وبوجود حوالي 1.9 مليون طالب وطالبة مسجلين في المرحلتين الابتدائية والثانوية، و120.000 معلم ومعلمة وتدفق أعداد كبيرة من اللاجئين الباحثين عن فرص التعليم المستمر في الأردن، أصبح التأكد من أن بيانات جميع الطلبة منظمة ومتوفرة بسهولة ضرورة وأكثر أهمية من أي وقت مضى. اعتبر تطبيق نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح OpenEMIS في 7.246 مدرسة في الأردن نجاحًا ساحقًا.

تدعم كل من السيدة صفا الربيع/ مديرة المدرسة ورنا الشريدة/ ضابط نظام إدارة المعلومات EMIS هذا العمل القيّم في مدرسة الحصن الثانوية للبنات في شمال الأردن. حيث أن صفا تجتهد في متابعة بيانات نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح والتأكد من دقتها وتقديم التغذية الراجعة السريعة إلى خلود. فمن جهتها قامت رنا ببذل قصارى جهدها في اتقان معارفها بما يتعلق بنظام إدارة المعلومات EMIS وهي فخورة بمساعدتها للآخرين للحصول على الفائدة العظمى من النظام. فقد عملت بجد على تدريب المعلمين والمعلمات بحيث تأكدت من ضمان تفوق منطقتها، تقول رنا: "أنا أستمتع بالروح التنافسية الصحية بين المناطق، فذلك يحفزّنا للحصول على أعلى النتائج". 

لم تكن الأمور دومًا بهذه السهولة؛ فقد ابتلي النظام بمشكلات تتعلق بالاتصال في بداياته، حيث عمدت بعض المعلمات إلى إدخال البيانات في بيوتهن بعد ساعات العمل للتأكد من قوة الاتصال. لقد حقق النظام تقدمًا هائلًا منذ حصول هذه التحديات، والتقارير المفصّلة التي يتم تقديمها حاليًا لم تكن متاحة سابقًا قبل بدء استخدام نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح OpenEMIS. تقول خلود أن هذه التقارير قد سهّلت عليها حياتها، فهي تركّز على أن نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح  OpenEMISيعطي مصداقية للقرارات المتخذة على مستوى الوزارة والميدان في المديرية. ومع البيانات الدقيقة التي يوفرها النظام يمكن إجراء تنبؤات دقيقة عن تشكيل الصفوف الدراسية في الفصول القادمة. توضح خلود "إن استخدام أعداد الطلبة الدقيقة والصحيحة عن طريق نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح OpenEMIS، يمكننا من تطوير أحجام مناسبة للصفوف، كما ويمكننا من تحديد أعداد المعلمين في المدرسة، والذي بدوره يؤدي إلى حصول المدرسة على معلومات أكثر ذكاءً".

ومن أجل مواصلة مكافحة اكتظاظ الطلبة في الصفوف، وزيادة الجهود لعمل مسوحات في جميع أنحاء المملكة، يجري حاليًا وضع الصيغة النهائية لوحدة نظام المعلومات الجغرافية للنظام (GIS)، ومن بين المهام الأخرى، ستساعد هذه الميزة لنظام المعلومات الجغرافية الوزارة على مقارنة أعداد الطلبة في منطقة معينة مع أعداد الطلبة المسجلين في المدارس في جميع أنحاء المنطقة، ثم ضمان توزيعهم بشكل معقول. وذلك عن طريق تمكين المخططين في الوزارة من تصوّر المعلومات المتعلقة بالمؤشرات، يمكنهم تقديم توصيات بشأن إغلاق المدارس أو نقل الطلبة والمعلمين إلى المدارس القريبة ذات درجات مماثلة، أو نوع اجتماعي واحد، أو قدرات كافية. إن نظام إدارة معلومات التعليم المفتوح OpenEMIS في تطور مستمر، وخلف كل تطور، نجد أشخاصًا ملتزمين مثل فريق إربد يعملون بجد لضمان النجاح المستمر للنظام في الأردن.  

 

 

 




العودة إلى --> Dynamic Content ar
العودة إلى أعلى الصفحة