29.06.2015 - UNESCO Office in Amman

اليونسكو تعرض مخرجات المرحلة الأولى من جمع بيانات مبادرة "جامعتي"

تحت رعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي استضافت اليونسكو بتاريخ 25 حزيران 2015 جلسة لعرض نتاجات المرحلة الأولى من مبادرة الاتحاد الأوروبي واليونسكو جامعتي .وتهدف هذه المبادرة الممولة بسخاء من قبل الاتحاد الأوروبي، إلى توفير فهم أفضل للمتطلبات والاحتياجات التعليمية للاجئين السوريين في الأردن لمرحلة التعليم ما بعد الثانوي والعالي. شارك في الجلسة ممثلين عن اليونسكو، والاتحاد الأوروبي، ووزارة التربية والتعليم العالي ومؤسسات التعليم العالي، والمنظمات الدولية غير الحكومية، والسفارات والبعثات الدبلوماسية في الأردن.

ذكرت ممثلة منظمة اليونسكو في الأردن السيدة كوستانزا فارينا في الكلمة التي القتها خلال الجلسة: " معظم السنوات الأربع الماضية خلال الازمة السورية، لم يُنظر إلى التعليم العالي كأولوية وبالتالي لم يحصل على الدعم الدولي اللازم. ومع ذلك، إن منح فرص التعليم العالي للشباب المتأثرين من النزاع هو أمر بالغ الأهمية إذا كنا نريد بناء قاعدة متينة من الموارد البشرية التي تسهم بشكل فعال وإيجابي في جهود إعادة الإعمار في المستقبل في سوريا وفي نهاية المطاف إلى الوصول الى السلام والأمن في المنطقة ".

وقد تم تطوير مبادرة جامعتي لمعالجة هذه الفجوة في المعلومات للسوريين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و30 سنة. وجامعتي هو موقع الكتروني متخصص (www.unesco.org/jami3ti) يمكن الشباب السوري بإنشاء ملف خاص بهم باحتياجاتهم التعليمية ويتيح لمزودي الفرص التعليمية الإعلان عن الفرص المتوفرة لديهم في موقع الكتروني واحد. تساعد المعلومات التي تم جمعها في المساهمة بخطة الاستجابة الأردنية للازمة السورية من خلال توفير بيانات عن احتياجات اللاجئين السوريين من التعليم العالي، ومساعدة الشباب السوري بإيجاد الفرص التعليمية المحتملة بسهولة أكبر. حتى الآن، أكثر من 2000 لاجئ سوري قام بانشاء ملف خاص على موقع جامعتي.

لتنفيذ المبادرة، طورت اليونسكو مسح عن طريق الرسائل النصية القصيرة التي تم ارسالها للشباب السوري الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 30. هذا الاستطلاع المجاني مكن الأفراد من التعبير عن رغبتهم في فرص التعليم العالي وتلقي اسم مستخدم وكلمة سر للدخول لموقع جامعتي. كما تم تقديم دعم إضافي من خلال توفير مختبر كمبيوتر مخصص في مخيم الزعتري. وتم تكليف مركز اتصال في الأردن أيضا لدعم من يرغب في المشاركة من جميع أنحاء المملكة. وتعمل اليونسكو مع مقدمي الخدمات التعليمية لإنشاء ملفات تعريف للمؤسسات التعليمية على موقع جامعتي بحيث يتمكنون من عرض الفرص المحتملة للاجئين السوريين.

'' هذه هي الخطوة الأولى في رحلة من شأنها أن تدفع الشباب السوريين، الذين انقطعوا عن دراسة، بالعودة إلى التعليم العالي" و "إطلاق هذه البوابة هو معلم هام في التصدي للتحديات التي تواجه مستقبل الشعب السوري '‘، بحسب الدكتورة يوانا فرونتشكا سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في خطابها.

في ملاحظاته الختامية، شكر الأمين العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور هاني الضمور الاتحاد الأوروبي واليونسكو لدعمهما لهذه المبادرة. وقال "ان جامعاتنا الاردنية على استعداد لاستقبال الطلبة السوريين بالتنسيق والتعاون مع الجهات الداعمة، وتقديم كافة التسهيلات لهم. وانا ادعو المجتمع الدولي والجهات المانحة الدولية ومقدمي الخدمات على حد سواء، للاستفادة من موقع جامعتي والعمل مع الحكومة الاردنية والجامعات الاردنية الرسمية والخاصة حتى نستطيع التخطيط بطريقة أفضل لاستضافة الشباب السوريين ".

للمزيد من المعلومات حول هذه المبادرة، يرجى زيارة الموقع www.unesco.org/jami3ti

أو ارسال بريد الكتروني الى: Jami3ti(at)unesco.org

مقالات صحفيه:

Jami3ti(at)unesco.org




العودة إلى --> Dynamic Content ar
العودة إلى أعلى الصفحة