12.12.2011 - مكتب االيونسكو عمان

دعم التعليم الشامل للطلاب ضعاف السمع

©اليونسكو عمان

في شراكة مع المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين (HCD) ووزارة التربية والتعليم ، أطلق اليونسكو برنامجا لتشجيع إدراج الطلاب ذوي العاهات السمعية في التعليم. هذا البرنامج هو لدعم إدراج الطلاب داخل منظومة التعليم العام من خلال نهج ذي شقين : تطوير قدرات المشرفين والمسؤولين المعنيين في وزارة التربية والتعليم وتزويد الطلاب بأجهزة السمع. بدأ البرنامج يوم الأحد 11 كانون الأول في عمان ويستمر حتى شباط 2012.

وعلى مدى الشهرين القادمين ، سيتم تدريب أكثر من مئة مشرف ومدرّب من وزارة التربية والتعليم ومن المجلس الأعلى على أساليب التدريس للطلاب المصابين بضعف السمع وعلى لغة الإشارة وتفسيرها. وفي سياق البرنامج ، سيتم توزيع أجهزة للسمع على أكثر من مئة طالب وطالبة من المصابين بضعف السمع.

هذا هو البرنامج الثاني في مجال التعليم الشامل الذي نظّمه اليونسكو والمجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين (HCD) ووزارة التربية والتعليم في عامنا الحالي 2011.  وخلال شهري تشرين الأول وتشرين الثاني ، تم تنفيذ برنامج آخر لتدريب المشرفين من وزارة التربية والتعليم على كيفية تدريب أساليب التوعية حول حقوق الأشخاص المعوقين. ضمّ هذا البرنامج أكثر من ثمانين مشرفا من كل قسم من وزارة التربية والتعليم في المناطق الوسطى والشمالية والجنوبية من المملكة. وقد نفّذت بنجاح دورات تدريبية في العقبة واربد وعمان. وقد أكدت الدكتورة آنا باوليني ، ممثلة اليونسكو في الأردن على استمرار الدعم من اليونسكو ، مشيرة الى أن " اليونسكو ستواصل التركيز على التعليم للأطفال ذوي القدرات المختلفة من خلال تطوير الفرص وزيادة برامج التعليم الشامل".

إن برامج التعليم الشامل التي ينفّذها المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة بدعم من مكتب اليونسكو في عمان هي ترجمة مباشرة لالتزام الأردن لتعزيز حقوق الأشخاص المعوقين ، باعتبارها من الدول الموقّعة على إتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (UNCRPD) منذ عام 2007. وبصفتها المؤسسة الرائدة في العمل على شؤون المعاقين في المملكة ، وتحت القيادة الرشيدة لصاحب السمو الملكي الأمير زيد بن رعد ، كّلف المجلس الأعلى بمتابعة ورصد تنفيذ إتفاقية الأمم المتحدة في الأردن ،  وعلى مستوى السياسة العامة ، يعتبر المجلس الأعلى بمثابة هيئة تنسيق لجميع الجهات المعنية ، ويعمل كذلك على تحقيق الدمج الكامل للمواطنين ذوي الإعاقة في المجتمع.  إن شراكة اليونسكو للمجلس الأعلى هي منذ أمد طويل ،حيث يعمل اليونسكو على توفير الدعم المستمر لتحسين التعليم الشامل والتحديات التي يواجهها الأشخاص ذوي القدرات المختلفة في الأردن.

إن الإعاقة هي مصطلح يغطّي مجموعة واسعة من مختلف أنواع الاعاقة الجسدية والحسية والفكرية أوالنفسية والاجتماعية ، وقد لا يؤثر على قدرة الشخص على القيام بالمهام والأنشطة اليومية أو الوظيفية.  تبلغ نسبة الاشخاص ذوي الاعاقة في الأردن حوالي 4-5 ٪ من إجمالي السكان، أي ما يعادل حوالي 300000 شخص. أما على المستوى العالمي، فإن واحد على عشرة من سكان العالم، أو 650 مليون شخص يتعايشون مع الإعاقة ، ومع ذلك، فإن المعوقين في جميع أنحاء العالم لا يزالوا يعانون من وصمة العار والتمييز وعدم المساواة في امكانية الحصول على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية، مما يجعل الجهود المشتركة وحملات التوعية ضرورية للقضاء على التحيز وعدم المساواة.

 عن المجلس الأعلى لشؤون الاشخاص المعوقين: 

يرأس صاحب السمو الملكي الأمير زيد بن رعد المجلس الأعلى لشؤون الاشخاص المعوقين ، وهو مركز أبحاث ذو سياسة وطنية  ومركز للدعوة والتنسيق لشؤون المعوقين في الأردن ، والذي تأسس عام  2007 وفقا للقانون رقم 31 لسنة 2007 بشأن حقوق الأشخاص المعوقين. إن الاستراتيجية الوطنية للمعوقين هي سياسة المجلس الأعلى لشؤون الاشخاص المعوقين وإطار ملزم للعمل. للمزيد حول الاستراتيجية الوطنية للمعوقين وعمل المجلس بشكل عام  ، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي:

www.hcd.gov.jo




العودة إلى --> Dynamic Content ar
العودة إلى أعلى الصفحة