11.04.2019 - UNESCO Office in Amman

اليونسكو وإيطاليا تكثفان جهودهما لصون البتراء، أحد مواقع التراث العالمي

@UNESCO

البتراء، 11 نيسان/أبريل - توجه رئيس الجمهورية الإيطالية، السيد سيرجيو ماتاريلا، في ختام زيارته الرسمية إلى الأردن إلى موقع التراث العالمي في البتراء. وتأتي هذه الزيارة بعد أيام قليلة من تجديد إيطاليا لالتزامها بصون الموقع التاريخي وذلك بتمويل إضافي بقيمة مليون يورو لصالح مبادرة اليونسكو الجديدة المعنية بصون البتراء.

 

ورحبت مديرة مكتب اليونسكو في عمّان، السيدة كوستانزا فارينا، بالرئيس الإيطالي في مدينة البتراء، وأعربت عن خالص تقديرها للدعم والالتزام المستمرين لإيطاليا في إطار الجهود التي تضطلع بها اليونسكو، قائلة: "تمثل هذه الزيارة خطوة هامّة في إطار الشراكة القوية بين الحكومة الإيطالية واليونسكو، وتجسّد شهادة أخرى على التزام إيطاليا بمواصلة التعاون الحثيث والدائم مع اليونسكو لصون التراث العالمي".

 

ويهدف التمويل الإضافي إلى دعم مشروع الحفاظ على التراث المعماري النبطي في البتراء من خلال دراسة نظام إدارة مياه المقابر الملكية وصيانة مقبرة القصر. ويسعى المشروع، الذي سيبدأ هذا العام، إلى ضمان صون واحدة من أبرز الواجهات الصخرية داخل الموقع، وهي مقبرة القصر الملكي. حيث تم تنفيذ هذه المبادرة استجابة للحاجة الماسّة لتطوير المهارات التقنية المحلية في مجال الحفاظ على التراث وزيادة الوعي لدى المجتمع المحلي حول أهمية الحفاظ على تراثهم للأجيال القادمة.

 

والجدير بالذكر أن الحكومة الإيطالية تعد شريكًا رئيسيًا لليونسكو فيما يتعلّق بموقع البتراء منذ عام 2011، إذ تزوّد السلطات الوطنية والمحلية بالدعم اللازم للعمل معاً في إطار مجموعة من المبادرات التي تهدف إلى الحد من مخاطر الانهيارات الأرضية وضمان السلامة السياحية وحالة المعلم الأثري في السيق، وهو الممر المحفور في الحجر والذي يؤدي إلى المدينة القديمة. تم الانتهاء من تنفيذ برنامج "استقرار السيق" في عام 2018 بتمويل كامل من الحكومة الإيطالية. وقد تم استكمال هذه الجهود المثمرة بمزيد من الدعم الإيطالي، من خلال مشروع "الشباب من أجل الحفاظ على التراث ومنع المخاطر في البتراء" للفترة 2018 - 2020، والذي يسعى إلى توفير التدريب المهني وفرص العمل للشباب في النشاطات ذات الأولوية في تنفيذ الأعمال  في "السيق".

 

ورافق الرئيس الإيطالي في زيارته إلى البتراء السيد إنزو مافيرو ميلانيسي، وزير الخارجية، والسيد فابيو كاسيسي، سفير إيطاليا في الأردن، بالإضافة إلى وفد رسمي رفيع المستوى. وتضمنت جولة الرئيس زيارة إلى مركز زوار البتراء، الذي يضم معرضًا للصور يسرد الأعمال التي مولتها الحكومة الإيطالية في البتراء منذ عام 2011، والتي نفذتها اليونسكو بالتعاون مع دائرة الآثار العامة وسلطة إقليم البترا التنموي السياحي في منطقة السيق في البتراء.

 

تم إدراج البتراء في قائمة التراث العالمي لليونسكو في عام 1985. ويعد الحفاظ على هذا الموقع أحد العناصر الرئيسية للدعم الفني الذي تقدمه اليونسكو إلى السلطات الوطنية والمحلية المسؤولة عن صون وإدارة هذا التراث الاستثنائي في الأردن.




العودة إلى --> Dynamic Content ar
العودة إلى أعلى الصفحة