الاتصال والمعلومات

©اليونسكو

إن انفتاح وتحرر المشهد الإعلامي في الأردن على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية كان لهما تأثير إيجابي على بيئة المعلومات.  تصدر في الأردن اليوم سبع صحف يومية و 12 صحيفة أسبوعية. ونرى تأثير وسائل الإعلام الجديدة في ازدياد يوماً بعد يوم.  كما أن المواقع الإخبارية على الشبكة العنكبوتية تقوم باستمرار بزيادة نطاقها، وبدأنا نرى تقدماً متواضعاً في نمو حركة التدوين الإلكتروني.

يتمتع الأردن ببيئة إعلامية مواتية تسهل وصول الجميع إلى مصادر المعرفة والمعلومات.على أية حال، لقد تغير المناخ التشريعي لوسائل الإعلام في الأردن خلال السنوات القليلة الماضية، حيث تم تعديل قانون المطبوعات والنشر وحلُّ كلٍّ من المجلس الأعلى للإعلام ومركز الإعلام الأردني.  إن عدم استقرار التشريعات إلى جانب القيود التشريعية السائدة، تؤثر على نوعية وسائل الإعلام وعلى الصحافيين في عملهم اليومي.

إن وجود وسائل إعلام تعمل على أساس مهني، مقرونة بصحافة حرة، كفيل بنشر المعلومات والأفكار. وهذه متطلباتٌ هامةٌ لضمان التدفق الحر للمعلومات وسهولة الحصول على المعلومات. كما أن مثل وسائل الإعلام هذه  توفر منبراً لتعزيز الحكم الرشيد.   يقوم مكتب اليونسكو في عمان بتنفيذ أنشطة تتعلق بالأبحاث وبناء القدرات وجهود لرفع الوعي، وذلك بالتعاون مع منظمات إعلامية محلية غير حكومية، وشبكات إعلام ومؤسسات تدريب مثل مركز الدفاع عن الصحافيين، ومنظمة صحافيون عرب للصحافة الاستقصائية، ومركز الإعلاميات العربيات، والمركز الإعلامي الأردني، ووزارة الإعلام والاتصالات، وغير ذلك من المؤسسات.  وتقوم اليونسكو بهذه الجهود ضمن الأولويات التالية:

  • الوعي القانوني وحرية التعبير وحرية الحصول على المعلومات في  الأردن
  • حقوق الإنسان، والإبلاغ عن القضايا الحساسة المتعلقة بالنوع الاجتماعي
  • وسائل الإعلام والاتصالات من أجل التنمية المستدامة والقضايا البيئية
  • الفئات المهمشة والأشخاص المعوقون
  • تعزيز مناهج مؤسسات التدريب الإعلامي والجامعات
العودة إلى أعلى الصفحة