الثقافة

© اليونسكو عمان

يهدف قطاع الثقافة في اليونسكو إلى حماية وتعزيز التراث وأشكال التعبير الثقافي، والدعوة إلى إدراج الحوار بين الثقافات في سياسات التنمية لتعزيز ثقافة السلام ونبذ العنف.

انطلاقا من موقعها المتميز على الطرق التجارية التاريخية للشرق الأوسط، كان الأردن موطنا لمزيج من الثقافات والأديان على مدار السنين. يتمثل التاريخ الغني للبلاد بمن خلال مجموعة كبيرة ومتنوعة من اشكال التراث الأثرية التي تشهد على الحضارات الماضية التي استقرت في المنطقة.

هناك حاليا أربعة مواقع في الأردن مدرجة في قائمة التراث العالمي (البترا، قصر عمرة وأم الرصاص ، ومحمية وادي رم) بالاضافة الى 15 موقعا اخر تم تحديدها على أنها مرشحة محتملة للنقش وتدرج حاليا على القائمة المؤقتة . يجتذب هذا التراث الكثير من السياح إلى مواقع مثل البتراء وجرش كل عام، مما يجعل السياحة واحدة من أهم قطاعات الاقتصاد الأردني.

والاردن معروفة ايضا بتراثها غير المادي، ولا سيما التراث البدوي للقبائل الرعوية. لقد تم الاعترف بأهمية التقاليد وطريقة الحياة المرتبطة بالقبائل البدوية في عام 2008 عندما أضيف "الفضاء الثقافي للبدو في البتراء ووادي رم" إلى القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي.

يدعم مكتب اليونسكو في عمان الأردن حماية المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي، ويساعد في تحسين إدارة المتاحف والقطع الثقافية. كما تلتزم اليونسكو بصون التراث غير المادي في البلاد والمساعدة في تعزيز التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات ومصادر التنمية.

العودة إلى أعلى الصفحة