الثقافه والتنمية

© اليونسكو عمان

" يخلق التنوع الثقافي عالما غنيا ومتنوعا مما يزيد من مجموعة من الخيارات ويغذي القيم والقدرات البشرية ، وبالتالي فانه المحرك الرئيسي للتنمية المستدامة للمجتمعات والشعوب والأمم" (اتفاقية اليونسكو 2005). الحوار بين الحضارات والثقافات والشعوب على أساس التفاهم والاحترام المتبادل هو شرط أساسي للتماسك الاجتماعي والسلام بين الأمم ويضمن الظروف اللازمة للتطور والنمو الشخصي والمجتمعي .

التنوع الثقافي هو القوة الدافعة للتطور ، ليس فقط فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي، ولكن أيضا كوسيلة لتحقيق حياة أكثر ثراء وغنى من الناحية الفكرية والعاطفية ، والأخلاقية والروحية.

أكدت اتفاقية اليونسكو عام 2005 بشأن حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي على دور الثقافة من أجل التنمية وهي اتفاقية دولية تضمن أن الفنانين والعاملين في مجال الثقافة والممارسين والمواطنين في جميع أنحاء العالم يمكن أن يخلقوا وينتجوا وينشروا ويستمتعوا بمجموعة واسعة من الخدمات الثقافية والسلع والأنشطة، بما في ذلك ما ينتجوه بانفسهم .

صادقت الأردن على الاتفاقية في عام 2007، والتي تبين التزامها بدعم المشهد الثقافي الحديث النابض . ان مساعدة الأردن في تنفيذ اتفاقية عام 2005 وتعزيز مساهمته في التنمية الثقافية المستدامة هي واحدة من أهداف مكتب اليونسكو الرئيسي في عمان. وتشمل أنشطته :

 

  • تنظيم امسيات ثقافية متنوعة حيث يمكن للمجموعات العرقية المختلفة في الأردن (بما في ذلك المجموعات الشركسية والشيشان والأرمن والتركية، والداغستانية ، والبخارية والبنغالية والجماعات الكردية والدرزية ) ان تتوفر لها الفرصة لعرض تقاليدها من خلال الغناء والرقص والموسيقى.
  • تحديد المؤسسات الثقافية لفهم مجال الممارسات الثقافية المعاصرة في الأردن واحتياجات الفنانين. استهدف المسح في المقام الأول الأشكال المعاصرة للممارسات الثقافية بدلا من الأشكال التقليدية أو الحرفية ويشكل عنصرا هاما لصياغة سياسة التنمية الثقافية الجديدة.
  • توفير التدريب لمتابعة الكوميديا ​​ للشباب من مختلف الخلفيات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، والتي بلغت ذروتها في الاحتفال النهائي.
  • تحديد وتقييم المنتجين والمصممين في مجال الحرف اليدوية في الأردن للحصول على فهم لصناعة الحرف اليدوية، تليها مسابقة للمصممين الأردنيين للصناعات الحرفية اليدوية .

العودة إلى أعلى الصفحة