تعزيز النظام

© اليونسكو

يُعتبر التعليم حقاً أساسياً من حقوق الإنسان. وتكمن ميزة اليونسكو في تقديمها الدعم للوزارات من خلال التعاون الناجح بينهما. حيث يتم تعزيز القدرات الوطنية نظراً لان اليونسكو تسعى إلى تشجيع وتيسير الوصول، والجودة، والملاءمة والمساواة في تقديم الخدمات التعليمية لجميع المستفيدين، بما في ذلك اللاجئين السوريين.

قدمت اليونسكو الدعم لوزارة التربية والتعليم في إعداد الخطة الاستراتيجية للتعليم الخاصة بالوزارة (2018 –2022). ونظرا للترابط بين الخطة الاستراتيجية للتعليم وأهداف الخطة الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016-2025، بالتالي فإن الخطة الاستراتيجية للتعليم تتبع نهجاً تشاركياً وشاملاً، وبما يتلاءم مع أفضل الممارسات الدولية. وبعد النجاح في إطلاق الخطة الاستراتيجية للتعليم، فان اليونسكو تسعى الآن إلى تعزيز وظائف السياسات الأساسية في وزارة التربية والتعليم للتخطيط، وإعداد الميزانية، والرصد والبحث والتقييم، والبيانات لتنفيذ الخطة الخمسية.

قامت وزارة التعليم باستثمارات لتعزيز نظام إدارة المعلومات التربوية (OpenEMIS) بحيث يكون بمثابة مصدر مركزي للمعلومات للتخطيط ورصد النتائج، خاصة فيما يتعلق بالوصول الى التعليم الرسمي. وقد أوجدت وزارة التربية والتعليم، ومن من خلال مشروع اليونسكو OpenEMIS، الأساس نحو الدقة الشاملة والموثوقية في إحصاءات التعليم الوطنية.

ساعدت اليونسكو وزارة التربية التعليم في وضع نموذج لتمويل التعليم، ونفذت تخطيطًا مدرسيًا يستند إلى نظام المعلومات الجغرافية (GIS) لتحسين عملية صنع القرار.

العودة إلى أعلى الصفحة