برنامج التعليم الطارئ للاجئين السوريين في الأردن

© كويسكوب \
تدريب للشباب في مخيم الزعتري

برنامج التعليم الطارئ للاجئين السوريين في الأردن

ينفذ مكتب اليونسكو في عمان مشروع تكلفته 4،3 مليون يورو بتمويل من الاتحاد الأوروبي لدعم جودة التعليم وتعزيز فرص تنمية المهارات للاجئين السوريين الشباب والأردنيين الشباب المتضررين جراء هذه الأزمة الإنسانية. ويهدف هذا المشروع إلى التصدي للتحديات التي تواجه التعليم النوعي في الأردن نتيجة التدفق المتزايد للاجئين السوريين، وتعزيز فرص العمل المستقبلية للنازحين السوريين الشباب.

الأنشطة الرئيسية:

 

  • مواجهة الثغرة في أعداد المعلمين المؤهلين من خلال بناء قدرات المعلمين الأردنيين في وضع الاستراتيجيات التربوية والتوجيهية في حالات الطوارئ.
  • تقديم برامج التعليم غير النظامي وغير الرسمي حسب الطلب وكذلك تقديم فرص تنمية المهارات للشباب السوري داخل مخيمات اللاجئين والشباب الأردني والسوري في المناطق الحضرية.

الفئات المستهدفة:

من خلال تعزيز نوعية التعليم في المدارس التي تشمل طلاباً سوريين وأردنيين، يهدف هذا المشروع إلى افادة الأطفال السوريين النازحين والأطفال الأردنيين الذين يدرسون في مدارس أجهدت بفعل تدفق الطلاب السوريين. كذلك يستفيد من المشروع كلاً من المعلمين الأردنيين، ومدراء ومشرفي المدارس من خلال الدورات التدريبية التي تهدف إلى رفع مستوى مهارات واستراتيجيات التدريس القائمة على المعايير المعترف بها دولياً للتعليم في حالات الطوارئ وما بعد الصراع على النحو المنصوص عليه في المعايير الدنيا للتعليم الطارئ للشبكة المشتركة بين وكالات التعليم في أوضاع الطوارئ (INEE).

أما بالنسبة للجزئية المتعلقة بتنمية مهارات الشباب في هذا المشروع، سوف يستفيد منها الشباب السوري المقيم في مخيم الزعتري وفي المناطق الحضرية بالإضافة إلى الشباب الأردني في المناطق الحضرية ممن لديه فرص محدودة للتعليم والتوجيه والترفيه وتنمية المهارات.

يهدف مجمل المشروع إلى دعم الحكومة الأردنية في جهودها لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين المتدفقين والمجتمعات المضيفة المثقلة بالأعباء. ومن خلال بناء قدرات وزارة التربية والتعليم والمعلمين والمهنيين التعليميين الآخرين، يعمل هذا المشروع على حشد الدعم على المدى الطويل لجهود الأردن لاستضافة اللاجئين السوريين مع الحفاظ على جودة التعليم للجميع.

العودة إلى أعلى الصفحة