مشروع المسارع الضوئي

إن هذا المركز هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط، وتم تأسيسه برعاية اليونسكو كمنظمة مشتركة بين الحكومات (IGO) في الخامس عشر من نيسان من عام 2004 في منطقة علان بمحافظة البلقاء.

هناك ستون مركزاً للسنكروترون عاملة على مستوى العالم، ولكن عندما يدخل هذا المركز حيز التشغيل سيكون الأول من نوعه في الشرق الأوسط ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.  تشمل التطبيقات الرئيسية للضوء السنكروتروني التحليل غير الإتلافي للمواد (الذي يستخدم في الأغراض الطبية والصيدلانية)، وحيويات الجزيئيات الهيكلية، والعلوم البيئية الجزيئية، وعلوم السطح وما تحت السطح، والأدوات الإلكتروميكانيكية الدقيقة، والتصوير بالأشعة السينية، والتحليل الدقيق للآثار،  وتحديد صفات المواد والتطبيقات الطبية السريرية.    

الدول الأعضاء المؤسسة لهذا المركز الدولي هي البحرين، قبرص، مصر، إيران، إسرائيل، الأردن، الباكستان، السلطة الفلسطينية، وتركيا.  أما فرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا والكويت والبرتغال والاتحاد الروسي والسويد والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية فتتمتع بصفة مراقب.

من المتوقع أن يصبح هذا المركز عاملاً بشكل كامل في عام 2014.

العودة إلى أعلى الصفحة