Syrian refugees participate in a skill-building exercise outside of a school in Za’atari camp


استمرارية جودة التعليم وتعزيز فرص تطوير المهارات للشباب السوريين اللاجئين في الأردن

يقوم مكتب يونسكو عمان بتنفيذ مشروع بقيمة 4.3 مليون يورو بتمويل من الاتحاد الأوروبي لغرض استمرارية جودة التعليم وتعزيز فرص تطوير المهارات لدى الشباب السوريين اللاجئين والشباب الأردنيين المتأثرين بالأزمة الإنسانية. ويهدف هذا المشروع لمعالجة التحديات الناتجة عن تدفق اللاجئين السوريين على جودة التعليم في الأردن.

تم إطلاق المشروع في سياق تطوير التعليم في حكومة الأردن للحفاظ على جودة التعليم ولتعزيز تنمية المهارات في المدارس بناءاً على طلب وزارة التعليم الأردنية. ويبني المشروع على خبرة اليونسكو والتزامها بتعزيز القدرات الوطنية لنظام التعليم من خلال دعم المهارات من داخل البلد والدعم التقني ودعم القدرات في مجال السياسات والتطوير والتنظيم على مستوى القطاع.

عن طريق تعزيز جودة التدريس في المدارس التي تحوى أطفال سوريين وأردنيين، يهدف هذا المشروع لمساعدة الأطفال السوريين المهجرين وكذلك الأطفال الأردنيين والذين يرتادون مدارس مكتظة حالياً، حيث يستفيد المدرسون ومشرفوا ومدراء المدارس من التدريبات ذات المهارات والاستيرايجيات المتطورة المتعلقة بالتعليم والقائمة على المعايير المعترف بها عالمياً حول التعليم في حالات الطوارئ وما بعد انتهاء الصراع.

سيستفيد الشباب السوريون المقيمون في كل من مخيم الزعتري والمناطق الحضرية من عامل تطوير مهارات الشباب، وكذلك الشباب الأردنيون الذين يعيشون في المناطق الحضرية حيث تشح فرص الحصول على التعليم والترفيه والتوجية والتدريب على تنمية المهارات.

ولذلك تسعى يونسكو وشركائها لدعم حكومة الأردن في تلبية احتياجات التدفقات المتزايدة للاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة المثقلة بالأعباء. ومن خلال مواصلة تطوير قدرات وزارة التعليم ومدرسيها وغيرهم من العاملين في مجال التعليم، سيعزز هذا المشروع الدعم طويل المدى لجهود الأردن في التصدي للآثار الضارة للأزمة السورية مع الحفاظ على جودة التعليم للجميع.

العودة إلى أعلى الصفحة