الثقافة

© اليونسكو/ فراس الخطيب
فسيفساء تمثل اختطاف الالهة اوروبا -جبيل القرن الثالث ميلادي -المتحف اللبناني

نعيش اليوم في عالم مترابط الأجزاء أثبتت فيه الثقافة قدرتها على تحويل المجتمعات. فالتجليات المتنوعة للثقافة - بدءاً بالآثار التاريخية والمتاحف التي نعتز بها وانتهاءً بالممارسات التقليدية والأشكال المعاصرة للفن - تثري حياتنا اليومية بطرائق لا تُعد ولا تُحصى. وفي حين يمثل التراث مصدراً للهوية والتماسك في المجتمعات التي تواجه تحولات مربكة وتعاني من انعدام الاستقرار الاقتصادي، يسهم الإبداع في بناء مجتمعات منفتحة وجامعة وتعددية. ويساعد كل من التراث والإبداع على إرساء الأسس اللازمة لنشوء مجتمعات معرفة مفعمة بالحياة تزخر بأوجه الابتكار والازدهار.

يمارس مكتب اليونسكو في بيروت، وبصفته المكتب الإقليمي للثقافة في سوريا ولبنان، دوراً حيوياً نظراً لفرادة وغناء التراث الثقافي في هذه المنطقة، والتهديدات الكبيرة والعديدة التي يواجهها، ولاسيما النزاع المسلح. يعتبر الحفاظ على المواقع التراثية أحد أولويات اليونسكو، وهو أحد أكثرها تعقيداً. وبالتالي، تخصّص اليونسكو مصادر كثيرة لدعم جهود السلطات المحلّية في حماية تراثها المادي وغير المادي، وهي خطوة أساسية لتشجيع التنوّع الثقافي، وتحقيق السلام المستدام والازدهار الاقتصادي.

العودة إلى أعلى الصفحة