04.10.2017 - UNESCO Office in Beirut

حفل تخرج مجموعة من الشباب السوريين النازحين من مدرسة الموسيقى في لبنان

تشكّل الموسيقى التراثية السورية تعبيرا" عن التراث السوري غير المادي المهدّد بالإنقراض, و حمايتها هي حاجة ملحّة. تعاني المجتمعات السورية النازحة في مخيمات اللاجئين في لبنان من ظروف معيشية صعبة وتعاني من الحرب والتشرد واللإضطرابات السياسية العنيفة و الفقر المدقع. إنّ تطوير وتوفير فرص للتدريب على الموسيقى التراثية لهذه المجتمعات يساعدها على مواجهة المصاعب و التحديات باستخدام أدوات للتعبير عن الذات والمعرفة والإبداع والاتصال مع الحفاظ على الموسيقى السورية الغنية والمتنوعة من خلال الدراسة والممارسة.

في إطار مشروع "الصون العاجل للتراث الثقافي السوري"، تعاونت اليونسكو مع جمعية "العمل للأمل" لتشكيل فرق موسيقيين محترفين من خلال تدريبهم على الموسيقى التراثية السورية. استهدفت المبادرة شبابا" من المجتمعات السورية النازحة في مخيمات اللاجئين في لبنان, في البقاع وبيروت.

وفي هذا السياق، احتفلت مجموعة من الطلاب السوريين يوم الجمعة 22 أيلول 2017 بتخرجهم من مدرسة الموسيقى في لبنان التابعة لجمعية "العمل للأمل". أقيم حفل التخرج في مسرح المدينة في بيروت قدّم خلاله الطلاب باقة من الأغاني التراثية السورية و عزفوا على آلات عدّة: العود، البازوق، الناي، الساكسفون، الطبلة، و الأكورديون.

اتبعت المدرسة نموذجا لبرنامج تعليمي لمدة 3 أشهر، ينقسم إلى جلسات أسبوعية منتظمة من 6 إلى 8 ساعات، مما يسمح للطلاب الذين يذهبون إلى المدارس العادية بحضور كلا البرنامجين. قبلت مدرسة الموسيقى الشباب الموهوبين موسيقيا و التي تتراوح أعمارهم بين 10 و 18 سنة والذين نجحوا في امتحان الدخول. قدمت المدرسة قسمين عامين: الموسيقى والغناء, و ارتكزت منهجية التعليم على التعليم النظري و التطبيق العملي.

ومن المرجوّ أن يؤدي هذا الشكل من دراسة الموسيقى إلى تشكيل فرق موسيقية صغيرة محترفة والى تسجيل بعض الطلاب في المعاهد الموسيقية الرسمية. ويجري تصميم مرحلة دراسية تسمح بتوفير مستوى أعلى من التدريب للطلبة المتمّيزين.

مشروع "الصون العاجل للتراث الثقافي السوري" هو مبادرة رائدة يمولها الاتحاد الأوروبي بدعم من الحكومة الفلمنكية والنمسا بالشراكة مع إيكروم و إكوموس. يركّز المشروع على بناء القدرات التقنية للخبراء والمؤسسات السورية وتعزيز التنسيق المحلي والإقليمي والدولي لتطوير استجابات فعالة للأزمة السورية.




العودة إلى --> مكتب اليونسكو في بيروت
العودة إلى أعلى الصفحة