07.10.2008 -

الكشف المبكر عن التوحد مؤتمر اقليمي لمكتب اليونسكو بيروت

الاضطراب الناتج عن التوحد موجود في العالم أجمع ، ويتم تشخيصه عادة في عمرالثلاث سنوات وقد يصاب به طفل واحد من بين 150 طفلاً. وسوف يشكل محور مؤتمر اليونسكو الاقليمي الثاني للتوحد في بيروت والذي افتتح برعاية وحضور اللبنانية الاولى ، السيدة وفاء ميشال سليمان ونظم بالتعاون مع الجمعية اللبنانية للتوحد.

يبحث المؤتمر الذي يستمر يومين (7-8 تشرين أول / أكتوبر 2008) أهمية التشخيص والكشف المبكر للتوحد لما له من أهمية في تحديد احتياجات الطفل التربوية ووضع خطة رعاية وتعليم مناسبة لتلبية هذه الاحتياجات.  يشارك في المؤتمر عدد كبير من مؤسسات المجتمع المدني ومدارس الرعاية الخاصة بأطفال التوحد ، وأخصائيون وتربويون في المجال من عدة دول اوروبية ومن المنطقة العربية ، واهالي ومدرسي الاطفال الذين يعانون من اضطرابات ناتجه عن التوحد.

يهدف المؤتمر الاقليم الثاني الى التركيز على أهمية الكشف المبكر للتوحد ونشر الوعي حوله ، وتبادل الخبرات ما بين الدول والاستماع الى قصص النجاح المختلفة وتجارب المراكز المتقدمة في الدول العربية والاوروبية.  

وفي كلمة القاها بالنيابة عن مدير مكتب اليونسكو الدكتور عبدالنعم عثمان، أشار فيها الدكتور حجازي ادريس الى أن هدف اليونسكو يكمن في التركيز على نشر الوعي حول التوحد وتحويل الخطط الى حقيقة ، من أجل ايجاد سبل لمساعدة المجتمعات على انشاء مؤسسات تعليمية تعنى بالدمج التربوي اثناء العملية التربوية وما بعدها ، فغالباً ما يرفض الاطفال ذوي الحاجات الخاصة الدخول الى المدارس بالرغم  من ان القوانين تسمح لهم بذلك. والتحدي الكبير هو ليس في عملية تعليمهم بل في عملية دمجهم في المجتمع ما بعد التعلم.

    رابط لموقع اليونسكو حول التعليم الاساسي




العودة إلى --> مكتب اليونسكو في بيروت
العودة إلى أعلى الصفحة