06.05.2010 -

إنشاء المركز الإقليمي للتدريب في مجال الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة

©اليونسكو /فراس الخطيببوكوفا توقع إتفاق المركز الاقليمي للطفولة في سوريا

وقعت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اتفاق إنشاء مركز إقليمي للتدريب في مجال الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة، في الجمهورية العربية السورية. وذلك خلال الزيارة الرسمية التي قامت بها إلى سورية، بين 22 و25 من نيسان/إبريل 2010. ووقع الاتفاق عن الجانب السوري وزير التربية علي سعد.

ويرمي هذا المركز، الأول من نوعه في المنطقة العربية، إلى بناء القدرات الوطنية والإقليمية من أجل تنمية الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة مستهدفا، في ذلك، كبار المسؤولين في وزارات التربية وغيرها من الوزارات والوكالات، بالإضافة إلى أساتذة مختصين في الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة في مؤسسات تدريب المعلمين، وممارسين مهنيين، والقوى العاملة الإقليمية المعنية بالرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة.

يقدر إجمالي عدد السكان في المنطقة العربية بنحو 312 مليون نسمة ويبلغ متوسط معدل النمو فيها نسبة 2 في المائة مقابل متوسط عالمي 1.1 في المائة سنويا. ويشكل الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 5 أعوام نسبة 14 في المائة من إجمالي عدد السكان. ويلحظ الخبراء المختصون الحاجات الملحة لإيجاد برامج خاصة برعاية وتربية الطفولة المبكرة في المنطقة العربية نظرا إلى هذا العدد الكبير من الأطفال دون سن المدرسة.  ومن بين البلدان العربية الثلاثة عشر التي تتوافر عنها بيانات ذات صلة في هذا المجال تشير سبعة بلدان فقط إلى وجود برامج فيها للرعاية والتربية تستهدف الأطفال دون سن الثالثة.

وقد أكد إطار عمل دكار للتعليم للجميع، عام 2000، على أهمية الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة في الخطط التربوية الوطنية والإقليمية، وتضمن هدف "توسيع وتحسين الرعاية والتربية الشاملتين في مرحلة الطفولة المبكرة، وخاصة لصالح أكثر الأطفال تأثرا وأشدهم حرماناً" بحيث كان هذا الهدف هو الهدف الأول بين الأهداف الستة للتعليم للجميع.

والقرار الذي اعتمده المؤتمر العام لليونسكو في دورته 35 التي انعقدت في المقر في تشرين الأول/أكتوبر 2009، جاء ليسد فراغا في هذا المجال في المنطقة العربية، حيث أنه لا يوجد في البلدان العربية حتى اليوم مؤسسة تدريب غير خاصة من هذا النوع توفر برامج تدريب وأنشطة كالبرامج والأنشطة المرتقبة للمركز الجديد.

وللمركز كيان قانوني مستقل بصفته "مؤسسة تربوية مستقلة لا تتوخى الربح"، يعمل في إطار السياق القانوني للبلد المضيف، أي الجمهورية العربية السورية. وسيتولى إدارته مجلس مؤلف من ممثلين للدول الأعضاء التي أرسلت إخطارا أعربت فيه عن اهتمامها بان تكون ممثلة في المجلس ومن ممثل للمدير العام لليونسكو. ويترأس مجلس الإدارة وزير التربية في البلد المضيف.

تتمحور أعمال المركز حول أربعة أنواع من النشطة هي:

-         التدريب على عمليات إعداد السياسات بطرائق تتيح توفير دورات تدريبية أثناء العمل، وتيسير الوعي بمسائل إنمائية أساسية تتسم بالأولوية بالنسبة إلى بلدان المنطقة؛

-         تدريب المدربين من أجل الارتقاء بقدرات القوى العاملة في مجال الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة، مع إيلاء اهتمام خاص على سبيل الأولوية خلال السنتين أو السنوات الثلاث المقبلة، للمعلمين المختصين في التعليم قبل الابتدائي. وسيتم استهداف فئات أخرى في فترة لاحقة؛

-         تيسير الانتفاع بمعلومات مهنية تقنية باللغة العربية تتعلق بقضايا إعداد السياسات التربوية، وكذلك بقضايا الارتقاء بقدرات القوى العاملة في بلدان أخرى في المنطقة، مما يتعلق بالرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة؛

-         التدريب على البحوث التطبيقية عن طريق تقصي الحقائق والقيام بأنشطة تحليلية، مع التركيز على احتياجات الخاصة لبلدان المنطقة العربية.

ويذكر أن الحكومة السورية قد غطت التكاليف المرتبطة بتأمين المبنى والمرافق والمعدات والصيانة والأثاث. وتقدر هذه التكاليف بما يقارب أربعة ملايين دولار أمريكي. ولقد تلقى المركز أموالا بقيمة 150 ألف دولار أمريكي خصصها له برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية.

ومن المقرر إنشاء روضة نموذجية للأطفال داخل مبنى المركز، تتمتع بفريق خاص بها من العاملين يضم موظفين مختصين في الشؤون الإدارية والتعليم، وخبراء في رعاية الطفولة المبكرة.

 




العودة إلى --> مكتب اليونسكو في بيروت
العودة إلى أعلى الصفحة