16.01.2014 - مكتب اليونسكو بيروت

تعليم التلاميذ على حماية الممتلكات الثقافية في فترات النزاع: اتفاقية لاهاي وتطبيقها في المتحف الوطني

غالباً ما تقع الممتلكات الثقافية ضحية للحروب والنزاعات المسلحة وتتعرض للسرقة والتخريب، ولهذا قام مكتب اليونسكو في بيروت بتدريب مجموعة كبيرة من الطلاب اللبنانيين والسوريين على حماية الممتلكات الثقافية وتعريفهم باتفاقية لاهاي الخاصة بهذا الشأن.

اختتم مكتب  اليونسكو الاقليمي في بيروت بتاريخ 15 كانون الثاني/يناير 2014   مجموعة من ورشات العمل التي تهدف إلى التوعية في مجال حماية الممتلكات الثقافية أفاد منها حوالي ألف تلميذة وتلميذ في المرحلة المتوسطة من المدارس الرسمية والخاصة لطلاب لبنانيين وسوريين. وشملت زيارات تثقيفية وترفيهية في آن، واستمرت من تشرين ثاني/نوفمبر 2013 لغاية كانون الثاني/يناير 2014، وعقدت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، ووزارة الثقافة – المديرية العامة للآثار، وجمعية بلادي.تضمن التدريب جولة في المتحف الوطني تمكن خلالها التلاميذ من اكتشاف القطع الاثرية ومعرفة تاريخها وأهميتها بطرق تفاعيلة تعتمد على الوسائل المرئية والمسموعة وعلى الألعاب التربوية من أجل حفظ المعلومات.

كما هدفت جولة المتحف إلى أن يتعرف التلاميذ الى تاريخ لبنان من خلال القطع المعروضة، ومن ثم تنمية الشعور بملكية هذه الآثار المعرضة للخطر في حالات النزاع المسلح او الحروب.واستطاع التلامذه ومن خلال مشاهدتهم لمسرحية حول الموضوع ان يتفهموا الاخطار المحدقة بالمتحف وخاصة في فترات الصراع وأهمية اتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية.شارك التلاميذ في محترفات فنية تسمح لهم بتنفيذ قطع خاصة بهم مستوحاة من المتحف، ليحتفظ كل منهم بقطعته كذكرى له عن هذا اليوم ، ومن ثم تفاعلوا في الورشة التدربية حول المحافظة على الآُثار في فترات الحروب.

والجدير بالذكر أن لبنان عانى من عدة حروب ونزاعات مسلحة على ارضه خلال عقود ماضية لكنه تمكن من الحفاظ على ممتلكاته الثقافية من خلال تطبيق اتفاقية لاهاي.  

رابط : التراث في خطر (بالانجليزية)




العودة إلى --> مكتب اليونسكو في بيروت
العودة إلى أعلى الصفحة