13.11.2007 -

الدعم النفسي الاجتماعي لأطفال لبنان ما بعد الحرب

في اطار مشروع مشترك يهدف الى تقديم دعم نفسي، اجتماعي، وتربوي للمعلمين والاطفال في المدارس الرسمية في الجنوب والبقاع بعد المعاناة الجسدية والنفسية إثر الحرب الاسرائيلية على لبنان صيف 2006، نظم مكتب اليونسكو الاقليمي في بيروت بالتعاون مع وزارة التربية اللبنانية مشروع الدعم النفسي الاجتماعي لأطفال لبنان ما بعد الحرب بهدف مساعدة المعلّمين والأطفال على التحرّر من الضغوط النفسية التي يعانونها، وتوفير بعض التوجيهات لهم. المشروع الذي بدأ في تشرين الأول/أكتوبر 2006 تضمن مرحلتين وقدم المساعدة الى 250 معلماً وميسّراً من حوالى 170 مدرسة رسمية و10 مراكز تعلّم مجتمعية الى آلاف الأطفال من المناطق الأكثر تضرّراً في الجنوب والبقاع. المرحلة الاولى لقد تمت عملية اختيار المدارس والمعلمين بالتنسيق مع المناطق التربوية التابعة لوزارة التربية.

 ونظمت 7 ورش عمل مع المعلمين والمعلمات في المدارس الرسمية الاكثر تضرراً من جراء الحرب. واعتمدت منهجية الورش على مبدأ التشارك والتعلم المتبادل بين المشاركين وفريق العمل من المدربين، وهم متخصصون في مجال التربية الناشطة والمسرح والفنون. كما تضمنت التربية الناشطة وبعض مفاهيم علم النفس التربوي وبعض الطرائق لتخفيف الضغط عن المشاركين ولاحقاً عن الأطفال، وذلك عبر وسائل ناشطة كالمسرح واللعب والموسيقى والرقص والغناء والتمارين. وتطرقت الى مفاهيم أساسية في علم النفس والتربية، عملية التسيير، التعلّم الناشط، وسائل التعامل مع الضغوط النفسية عبر تأدية الأدوار، الرسم، الأعمال الحرفية. كما شملت أنشطة تنفّذ مباشرةً مع الأطفال (تأدية الأدوار، الكتابة، الرسم). وعاد المعلمون بخلفية تختلف من واحد الى آخر ومن منطقة الى أخرى، واحياناً، قدّم معلمون من منطقة واحدة ملاحظات مختلفة. لكن الجميع استفادوا من ورش العمل ومن التقنيات التي استعملت اثناء التدريب، والتي سينقلونها بدورهم الى تلامذتهم. من ناحية ثانية، ثمة من كان أكثر دفاعاً عن نفسه، وبالتالي وجد تقنيات التعبير عن النفس، إن في اللعب أو الغناء أو الرقص، صعبة.في المقابل، إن مشاركة المنشطين من مراكز التعلم المجتمعي او من جمعيات ناشطة في المجتمع المحلي في الورش، كان لها التأثير الايجابي. فالمدربون كانوا متخصصين في القضايا الاجتماعية والثقافية ويملكون الخبرة في مجال التعلم الناشط وعلم النفس والفن والتمثيل. ختاماً، وزعت على المشاركين نشرات تتعلق بورش العمل باللغتين العربية والانكليزية. كما نظم مركز التعلم النقال نشاطات منوعة للأطفال كالمسرح والدمى والالعاب والغناء... في موازاة ذلك، جالت قافلة متحرّكة شملت ألعاباً ومسرحاً وأنشطة فنيّة على 3500 طفل من 21 قرية جنوبية في تشرين الأوّل/أكتوبر2006. وأحيت أنشطة القافلة "الجمعية اللبنانية للتعلّم الناشط" بمساعدة الجمعيات الأهلية والبلديات المتوافرة في القرى. وسجلت مشاركة كبيرة وتأثير ايجابي كبير على الأطفال من هذه النشاطات التربوية، وخصوصاً انها نظمت بعد انتهاء الحرب مباشرة.     المرحلة الثانية، نظمت 6 ورش عمل لمدة 3 أيام بين آذار وحزيران 2007، تضمنت أهمية بناء الشخصية وتمارين وألعاب ينفذها المعلمون مع الأطفال. اما المدربون فكانوا من جمعية "الحق في اللعب" ومن جمعية "نادي المرح" المحلية، كما نظموا نشاطات منوعة لحوالى 5300 ولد من الصفوف المختلفة في المدارس الرسمية كالرسم والكتابة... وتسلم 170 مشاركاً كتيبات من اليونسكو، ومع كل واحد منه مجموعة من القرطاسية. ثم عمدت مجموعة من خبراء من وزارة التربية و"نادي المرح" الى تقويم أعمال الاطفال واختيار 58 عملاً لتكون جزءاً من كتاب وزع على كل المشاركين.  كما شارك 25 عاملاً اجتماعياً ومربياً من جمعية قرى الأطفال SOS في ورشة عمل نظّمها مكتب اليونسكو الإقليمي على مدى خمسة أيّام، تطرقت إلى الدعم النفسي للأطفال والأسر، اضافة إلى المهارات الاجتماعية والتسييرية.

  

لبنان: المدرسة بعد الحرب "رسالة اليونسكو"




العودة إلى --> مكتب اليونسكو في بيروت
العودة إلى أعلى الصفحة