28.11.2018 - UNESCO Office in Beirut

إطلاق مشروع "تعزيز تعلم و تعليم الفرنكوفونية في لبنان" بالتعاون بين اليونسكو و وزارة التربية

© UNESCO

برعاية وزير التربية و التعليم العالي مروان حمادة, نظّم مكتب اليونسكو في بيروت حفل إطلاق مشروع "تعزيز تعلم و تعليم الفرنكوفونية في لبنان", وذلك في 27 تشرين الثاني 2018 . هذا المشروع المموّل من قبل صندوق "التعليم لا ينتظر" و المدعوم من قبل السفارة الفرنسية في لبنان و ووزارة التربية و التعليم العالي, و المصمّم من قبل منظمة اليونسكو, و بالتحديد مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية –بيروت, يهدف الى تعزيز جودة وفعالية التعلم و التعليم باللغة الفرنسية للطلاب اللبنانيين و غير اللبنانيين الملتحقين بالمدارس الرسمية اللبنانية.

حضر حفل الإطلاق الذي أقيم في وزارة التربية والتعليم العالي ، مدير عام وزارة التربية السيد فادي يرق ، ممثلا الوزير مروان حمادة ، و المنسق المقيم للأمم المتحدة ومدير الشؤون الإنسانية فيليب لازاريني, و سفير فرنسا في لبنان برونو فوشي, و مديرة "التعليم لا ينتظر" ياسمين شريف و مدير مكتب اليونسكو في بيروت الدكتور حمد الهمامي, وعدد من المشاركين رفيعي المستوى ، بما في ذلك: ممثلين عن المؤسسات التعليمية وعن المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية, وعن معاهد تدريب المعلمين وجامعات ومراكز بحوث . .

تخلّل حفل الإطلاق جلسة حوار رفيعة المستوى تولّى إدارتها السيد فيليب لازاريني وتحدّث فيها كل من السيد فادي يرق ، والسفير برونو فوشي والدكتور حمد الهمامي والسيدة ياسمين شريف.

في مداخلته ، قال السيد يرق "لدى الشعب اللبناني ارتباط قوي بالثقافة الفرنسية التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من ثقافتنا و تعليمنا و تربيتنا. إنّ تمثّل اللبنانيين بالثقافة الفرنسية حصل بشكل عفويّ و حرّ, واستمرّ بثقة وولاء". وأردف: " "في عصر العولمة، تواصل الفرنكوفونية الترويج للقيم العالمية لحقوق الإنسان، الموروثة من عصر التنوير. ونحن من خلال هذا المشروع ، سنعزز مكانة اللغة و الثقافة الفرنسية , كما القيم التي تقوم عليها الفرنكوفونية , في نظامنا التعليمي". "

أما الدكتور حمد الهمامي فأشار الى أنّ " اليونسكو تعمل بشكل وثيق مع الحكومة اللبنانية ، وكذلك مع وكالات التنمية المحلية والمجتمع المدني والأكاديمي والقطاع الخاص لدعم التكامل ، وتنفيذ خطة التعليم لعام 2030 في لبنان من خلال تنمية القدرات وتقديم المساعدة الفنية ". وأضاف الهمامي: "نحن سعداء بتعاوننا الجديد مع الوزارة من أجل تعزيز التعلم و التعليم الفرنكوفوني في لبنان" مشيرا الى أن ّ اليونسكو ستتولى إدارة المشروع وستقدّم توجيهات تقنية ومساهمات فنية في المجالات التي يتناولها المشروع ، بالتشاور الوثيق مع وزارة التربية والتعليم العالي. "

بدورها, هنّأت السيدة ياسمين شريف وزارة التربية والتعليم العالي واليونسكو على إطلاقهما لهذا المشروع ، وأكدت على أهمية هذه المبادرة في تحسين جودة التعليم للأطفال اللبنانيين و النازحين السوريين. ودعت إلى ضرورة توسيع نطاق الدعم المقدّم للحكومة اللبنانية لمساعدتها على مواجهة التحديات الناجمة عن الأزمات الإقليمية. .

أما السفير برونو فوشي ، فكرر التزام الحكومة الفرنسية بدعم و تعزيز الفرنكوفونية ، ودعم المبادرات التي تهدف إلى نشر ثقافتها و قيمها. وقال: "لقد لعبنا دورًا في إطلاق هذا المشروع الذي يأتي بعد قرار الرئيس ماكرون بتخصيص تمويل فرنسي لأول مرة لصندوق "التعليم لا ينتظر" وتوجيه هذه الأموال إلى لبنان. مع خلال هذا المشروع ، نحن نستثمر في تدريب معلمي اللغة الفرنسية والمعلمين الذين يدرّسون باللغة الفرنسية بحيث تظل اللغة الفرنسية - التي تعد ضرورية للحفاظ على التعددية اللغوية في هذا البلد ، وعلى جاذبية طلابه في سوق العمل - قوية. وسيستفيد من هذا المشروع 300 مدرسة رسمية ، و 120 مدربًا ، ومئات المعلمين ، و 140.000 تلميذ". ".

وأعقب حلقة النقاش الرفيعة المستوى لمحة موجزة عن المشروع قدّمتها السيدة هيلدا خوري. ويستند المشروع إلى تبيّن أن الطلاب اللبنانيين واللاجئين السوريين المسجلين في المدارس الرسمية اللبنانية يواجهون حاجز اللغة الفرنسية: حيث أنّ 74٪ من المدارس الرسمية تستخدم اللغة الفرنسية كوسيلة لتعليم المواد الأساسية بما في ذلك الرياضيات والعلوم, فيما العديد من الطلاب يجدون صعوبة في اللغة الفرنسية. و هذا التحدّي يطرح نفسه بشكل أكثر حدّيّة بالنسبة إلى الطلاب غير اللبنانيين ، وبالتحديد اللاجئين السوريين الذين يمثلون نصف مجموع التلاميذ الملتحقين بالنظام التعليمي اللبناني. من هنا ، يهدف مشروع اليونسكو إلى تعزيز جودة وفعالية التدريس والتعلم باللغة الفرنسية لتحسين نتائج الطلاب في المواد الأساسية. .

تجدر الإشارة إلى أن المشروع يتماشى مع التزامات لبنان و سياساته لمواجهة الأزمة السورية ، بما في ذلك خطة لبنان للإستجابة للأزمة 2017-2018 واستراتيجية الحكومة اللبنانية في RACE II 2017-2010.




العودة إلى --> مكتب اليونسكو في بيروت
العودة إلى أعلى الصفحة