الأولى

© ايمانويل بيفار


المديرة العامة لليونسكو تدين الاعتداء على موقع الكرنك

 

"إنني أدين الاعتداء الذي حصل اليوم بالقرب من مجمع الكرنك التاريخي قرب الأقصر، الذي هو بمثابة الرئة السياحية، كما إنه رمز ثقافي للحضارة المصرية والتراث العالمي لليونسكو. هذا الاعتداء على حياة الناس هو اعتداء أيضا على الثقافة باعتبارها أداة للحوار والسياحة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأود أن أعرب عن تضامني مع الحكومة المصرية. إن اليونسكو تقف إلى الجانب مصر في عملها لحماية التراث ضد التطرف."

انقر الصورة للولوج لنسخة المقر


دور الإعلام في التوعية بأهمية مرحلة الطفولة المبكرة

اليونسكو يعقد ورشة عمل مشتركة مع وزارة التربية والتعليم لمناقشة دور الإعلام في التوعية بأهمية مرحلة الطفولة المبكرة وتأسيس الشراكات المجتمعية المستدامة

30 يوليو 2015 عقد مكتب اليونسكو بالقاهرة ورشة عمل مشتركة مع وزارة التربية والتعليم  بعنوان " دور الإعلام في التوعية بأهمية مرحلة  الطفولة المبكرة وتأسيس الشراكات المجتمعية المستدامة " وذلك في إطار مشروع  رعاية الطفولة المبكرة في مصر الممول من قبل منظمة الخليج العربي للتنمية  (أجفند) .

وتأتي ورشة العمل في سياق التعاون مع وسائل الإعلام والناشرين بشكل استباقي لنشر رؤية الوزارة حول التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة ورفع الوعي حول أهمية التعليم قبل المدرسي باعتباره حقا أساسيا لا غنى عنه للتعلم مدى الحياة.  وتعتير الورشة خطوة أولى لتحديد أولويات ومضمون خطة التواصل مع المؤسسات الإعلامية لنشر الوعي حول قضايا الرعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة. 

©UNESCO


متحدون مع التراث

تركز حملة "# متحدون_مع _التراث" في المقام الأول على البلدان العربية، ولكن أيضاً على العالم بشكلٍ عام، وذلك رداً على الهجمات الأخيرة غير المسبوقة على التنوع الثقافي والتراث في المنطقة. فنحن نشهد التدمير المتعمد للمعالم التي لا يمكن استبدالها، والاضطهاد الممنهج للناس على أساس هويتهم العرقية والدينية، وكذلك نهب الممتلكات الثقافية لتمويل الجماعات المتطرفة؛ بالإضافة إلى الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان، بما في ذلك الحقوق الثقافية.

وفي حملتهم للتطهير الثقافي، يستخدم المتطرفون كافة وسائل الإعلام – وبخاصةً وسائل التواصل الاجتماعي – لنشر الكراهية واستهداف عقول الشباب بشكل خاص. تسعى حملة "# متحدون_مع _التراث" إلى مواجهة تلك الدعاوى للكراهية من خلال رسائل التوحد والتسامح والتضامن. وتُظهر حملة "# متحدون_مع _التراث" أن التنوع كان دائماً ، ولا يزال، مصدر قوة لكل المجتمعات. فلبناء السلام غداّ، نحتاج إلى الدفاع عن تراثنا المشترك المتنوع والمتسامح اليوم.     لمزيد من التفاصيل  فيسبوك