في ما يتعلق بالمنتدى العالمي

في الفترة من 2 إلى 4 كانون الأول/ديسمبر 2013، سيجتمع مئات من القادة، ومديري المنظمات الإعلامية، والجهات الفاعلة في المجتمع المدني، والحكومات، ووكالات الأمم المتحدة، والشركات، والمدافعين عن حقوق الإنسان، في تايلاند، لتحليل التطوّرات المنجَزة في مجال التصدي لأوجه عدم المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام.

وستجري أيضا خلال المنتدى صياغة حلول جماعية وابتكارية للحد من الفروقات بين الجنسين. وسيبحث المشاركون في المنتدى العالمي بشأن الإعلام والجندر في الشراكات والأفكار التي يمكن أن:

·      تزيد عدد النساء اللواتي يعملن في وسائل الإعلام، وبخاصة في الوظائف الإدارية

·      تضمن التوازن والحيادية في تمثيل الجنسين في وسائل الإعلام، ولا سيما في ما يتصل بقضايا الساعة

أهداف المنتدى

سيتمثّل أحد الأهداف الأساسية للمنتدى في إنشاء تحالف عالمي بشأن الجندر والإعلام بغية حث وسائل الإعلام وجميع الجهات المعنية الأخرى على الاتحاد في سبيل إحداث تغيير فعلي ومستدام.

 وخلال المنتدى العالمي بشأن الإعلام والجندر الذي سيُعقد في بنكوك في كانون الأول/ديسمبر المقبل، ستشدّد اليونسكو وشركاؤها على ضرورة الحد من أوجه عدم المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام. وسيشكل هذا الحدث متابعة هامة لأحد مجالات الاهتمام الأساسية في إعلان ومنهاج عمل بيجين وأهدافه الاستراتيجية، ألا وهو "المرأة ووسائط الإعلام".

 ويمكن أن تشكل مبادئ المساواة بين الجنسين وضمان استقلالية المرأة أولوية التنمية خلال عقد أو عقدين قادمين. وتشير التوجيهات إلى أنّ هذه المسألة قد تحتل مكانة أساسية خلال فترة ما بعد عام 2015، أي بعد المهلة المحددة لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. ويبيّن تقرير المشاورة المواضيعية بعنوان " التصدي لأوجه عدم المساواة: الخطة الإنمائية لفترة ما بعد عام 2015" أنّ "التمييز على أساس الجنس وحرمان النساء والفتيات من حقوقهن لا يزالان يشكلان في يومنا هذا السبب الأكثر شيوعا لعدم المساواة في العالم".

 وفي مجال وسائل الإعلام والجندر، تشير الإحصائيات إلى توفُّر اتجاهات مثيرة للقلق في ما يتصل بتمثيل النساء في وسائل الإعلام على صعيد المضمون والموظفين والإدارة. 

وبناء على هذه الإحصائيات، تولّت اليونسكو، بالتعاون مع شركائها، تنظيم هذا المنتدى العالمي. وفي إطار الجهود الأوسع نطاقا، ستجري مواصلة العمل في سبيل ضمان استقلالية المرأة وتشجيع الحد من أوجه عدم المساواة بين الجنسين، بالنظر إلى ما لهذين العنصرين من قدرة على تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية. والحاجة الملحة إلى تنظيم هذا المنتدى لا تبرز على الصعيد الزمني فحسب، بل تبرز أيضا من خلال الإشكاليات التي سينظر فيها عدد وافر من الجهات المعنية الدولية المجتمعة بهدف إنشاء تحالف حقيقي يحث على العمل من أجل الحد من أوجه عدم المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام.

المشاركة في موقع انعقاد المنتدى والمشاركة عن بعد

سيعبّر ملايين الأشخاص المعنيين عن آرائهم من خلال المشاركة في المنتدى العالمي هذا في موقع انعقاده أو عن بعد. وسيسخّرون قدراتهم الفكرية وبساطتهم في سبيل الإبداع الجماعي بهدف إنشاء شبكة فعلية تضم مجموعة الجهود الآيلة إلى إيجاد إجابات بشأن المسائل الآتية:

·      سياسات واستراتيجيات المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام (وبخاصة الأهداف الاستراتيجية للبرنامج، ووسائل الإعلام التي تُشرف عليها الحكومة، والقطاع الخاص، والإذاعات المجتمعية – بما في ذلك الإذاعات على شبكة الإنترنت)

·      إدراج الجندر في تدريس الصحافة

·      سلامة النساء الصحفيات في وسائل الإعلام على شبكة الإنترنت وخارجها

·      وسائل الإعلام، والتمرّس في الإعلام، والجندر

·      التقارير المتصلة بالمسائل التي تعنى المرأة، ولا سيما العنف الجنسي، ووضع المرأة في حالات النزاع وما بعد النزاع

·      وسائل الإعلام؛ والأطر القانونية والتنظيمية؛ والسياسات والاستراتيجية الخاصة بالقضايا الجنسانية

·      تسهيل الحوار بشأن المساواة بين الجنسين مع المواطنين في وسائل الإعلام حرية التعبير والاتجاهات الإقليمية والعالمية: الأبعاد الخاصة بالقضايا الجنسانية

العودة إلى أعلى الصفحة