تنمية القدرات المؤسسية لوسائل الإعلام

تعطي اليونسكو درجة عالية من الأولوية لمسائل تدعيم قدرات المؤسسات المعنية بالاتصالات، وتحسين فهم الأهمية المركزية لحرية التعبير، وتوعية الجمهور العام بطرائق استخدام أداوت الاتصال المتاحة.

 وتولي المنظمة اهتماماً خاصاً للمواضيع التالية: تدريب أخصائيي وسائل الإعلام، ولا سيما الصحافيات، في البلدان النامية؛ وتدعيم قدرات الوكالات الإخبارية، والهيئات العامة للإذاعة والتلفزيون، ووسائل الإعلام التابعة للمجتمعات المحلية في البلدان النامية؛ ومساعدة وسائل الإعلام على تحسين جودة المضامين المحلية عن طريق تأمين الفرص اللازمة في مجال التدريب والإنتاج والتوزيع؛ وتدريب المستخدمين، ولا سيما النساء والشباب، في مجال الدراية الإعلامية. والغرض من معظم المشروعات الخاصة بتنمية وسائل الإعلام هو تحسين نوعية المنتجات الإعلامية عن طريق توفير الدورات التدريبية اللازمة، وتعزيز إمكانية الانتفاع بوسائل الإعلام من خلال تدعيم المرافق الإعلامية، ولا سيما التكنولوجيات الجديدة، ودعم الممارسات الصحفية الأخلاقية التي تحظى بموافقة مهنيي الإعلام أنفسهم. وتتعاون اليونسكو مع جميع وسائل الإعلام لتعزيز المهارات التقنية للموظفين العاملين فيها وتمكينها من اقتناء المعدات التي تفي بالمعايير التكنولوجية الراهنة.

وتشدد المنظمة أيضاً على أهمية الهيئات العامة للإذاعة والتلفزيون التي يتم تشغيلها وتمويلها وضبطها بمبادرة من الجمهور العام ومن أجله. فهذه الهيئات لا تتسم بطابع تجاري ولا بطابع حكومي، وهي محمية من أي تدخل سياسي أو أي ضغوط تجارية قد تُمارس عليها. وترمي الهيئات العامة للإذاعة والتلفزيون إلى تزويد المواطنين بالمعلومات وتثقيفهم وإعداد البرامج الترفيهية لهم. ومن شأن هذه الهيئات أن تكون حجر أساس للديمقراطية عندما ترتكز على مبادئ التعددية وتنوع البرامج والاستقلالية التحريرية والمساءلة والشفافية، وعندما تحظى بالتمويل اللازم. وللحصول على مزيد من المعلومات بشأن الأنشطة المحددة التي تضطلع بها اليونسكو لتنمية وسائل الإعلام في المناطق التي تعيش أوضاع ما بعد النزاع في شتى أنحاء العالم، يُرجى الضغط على الروابط الموجودة أدناه.

العودة إلى أعلى الصفحة