مبادرة "تواصل الثقافات" تحظى بدعم اليونسكو لتعزيز السلام والحوار بين الثقافات

حصلت مبادرة "تواصل الثقافات" التي تُعد إحدى مبادرات المجتمع المدني الرائدة في العالم على منحة من اليونسكو في إطار "شبكة قوة السلام"، وذلك بعد الدعوة التي وجِهت مؤخراً لتقديم اقتراحات مشاريع والتي أسفرت عن ورود أكثر من 1100 اقتراح من شتى أنحاء العالم. وتقيم مبادرة "تواصل الثقافات" التي أُنشئت في عام 2004 شراكة وثيقة مع اللجنة العامة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم التابعة لوزارة التربية في عمان. وتعمل هذه المبادرة على تنظيم رحلات مكثفة مدتها خمسة أيام لمجموعات من الشباب من العالمين العربي والغربي لزيارة صحاري عمان وجبالها. ففي بيئة لا تعمل فيها الهواتف المحمولة، يتمكن الشباب من المشاركة في حوار مباشر وجهاً لوجه مع أقرانهم من دون أي عائق لتحديد القيم المشتركة بين الثقافات واستكشاف الفروق التي تميز بين الثقافات ومناقشة قضايا السلام. وتتوجه مبادرة "تواصل الثقافات" إلى الشباب المتراوحة أعمارهم بين 17 و24 عاماً الذين يمكن أن يؤدوا أدواراً قياديةً وأن يسهموا في تشكيل الرأي العام في المجتمع مستقبلاً. وتوفر دورات مبادرة "تواصل الثقافات"، التي تقدمها مؤسسة "أوتورد باوند عمان/تحدي" (مبادرة تعليمية لا تستهدف تحقيق الربح)، عنصراً قوياً قلما يوجد في حلقات العمل التقليدية في المؤتمرات أو في العديد من البرامج المعتمدة على الإنترنت. وتجربة هذه الرحالات في البرية هي بعيدة كل البعد عن التأثيرات الثقافية للحياة اليومية، وتجرد المشاركين من الأسس الاجتماعية التي ترتكز عليها عادة الهوية الشخصية. وفي غياب الأقنعة وضغوط الأقران والأبواب التي يمكن الاختباء وراءها، لا يوجد خيار آخر أمام الشباب سوى التواصل مع بعضهم البعض. وتجدر الإشارة إلى أن الرحلات التي نظمتها مبادرة "تواصل الثقافات" في السنوات الأخيرة خُصصت لزيارة رمال الشرقية، وﻛﺜﺒﺎن اﻟﻮادي اﻷﺑﻴﺾ، والجبل الأخضر. وعلى الرغم من أن أحداث وفعاليات عام 2008 نُقلت إلى 28 مليون نسمة، فإن "شبكة قوة السلام" وضعت مبادرة "تواصل الثقافات" أمام تحدٍ يقضي باستخدام أحدث تكنولوجيات وسائل الإعلام الاجتماعية لنشر القضايا التي تتم مناقشتها في صحاري عمان على نطاق أوسع. ولهذا الغرض، اختار مارك إيفنز، مؤسس مبادرة "تواصل الثقافات"، شركة IPADIO القائمة في المملكة المتحدة لإعادة تصميم موقع مبادرة "تواصل الثقافات" على الإنترنت، وذلك باستخدام أحدث التكنولوجيات المتوافرة في مجال الاتصال. وصرح مارك سميث، المسؤول التنفيذي الأعلى في شركة IPADIO، ما يلي: "أنشأنا شركتنا بناءً على فكرة بسيطة مفادها أن أي شخص في أي مكان من العالم يمكن أن يجري مكالمة هاتفية وأن ينقل هذه المكالمة عبر موقع على الإنترنت. وكم سررنا بمد يد المساعدة لإنشاء الموقع الجديد لمبادرة "تواصل الثقافات" على الإنترنت بالاستناد إلى الفكرة البسيطة عينها التي أنشأنا شركتنا على أساسها. فذلك لا يتيح لنا فقط أن نبرز مهاراتنا في تحقيق التكامل بين شرائط الفيديو والنصوص ووسائل الإعلام الاجتماعية، بل يتيح لنا أيضاً أن نقدّم المعلومات بشأن التجربة الفعلية في البرية مباشرةً عبر هواتف ساتلية. ونأمل من خلال إتاحة الفرص لقادة المستقبل ليعبّروا عن آرائهم أن نتمكن من تعزيز رسالة الحوار بين الثقافات". وستُقام الرحلة المقبلة لمبادرة "تواصل الثقافات" في عمان في شهر كانون الثاني/يناير 2011. ويمكن للجمهور متابعة الرحلة عبر الموقع التالي على الإنترنت www.connectingcultures.co.uk. كما يمكن للجمهور أن يستخدم التكنولوجيا المتاحة في الموقع للمشاركة في المناقشات العالمية التي تُجرى على الإنترنت طيلة السنة. ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات بشأن مبادرة "تواصل الثقافات" على موقع "شبكة قوة السلام" على الإنترنت، على العنوان التالي: www.thepowerofpeacenetwork.com

العودة إلى أعلى الصفحة