[Translate to arabic:]

<h2 style="font-family:Arial, Helvetica, sans-serif; color:#0077d4; font-size:30px; line-height:40px; margin-bottom:10px; background-image:none; background:none; text-transform:none;" align="center">سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين</h2>

Over 800 Journalists and media workers have been killed over the last 10 years © Doha Centre for Media Freedom

[Translate to arabic:]

تعمل اليونسكو على نحو فعّال على تعزيز سلامة العاملين في مجال الصحافة انطلاقاً من إيمان هؤلاء بحقهم في العمل بحرية بعيداً عن تهديدات العنف، وضمان الحق بحرية الرأي والتعبير للجميع.

[Translate to arabic:]

(copy 2)

وقد فقد قرابة 800 شخص يعمل في مجال الصحافة حياتهم خلال السنوات العشر الماضية، مع العلم أنّ أغلبيتهم من مراسلي الحرب. وتُرتكب الهجمات التي يتعرض لها العاملون في مجال الإعلام غالباً في مناطق خالية من النزاعات، وذلك على يد مجموعات إجرامية وميليشيات وموظفي الأمن وحتى الشرطة المحلية، الأمر الذي يجعل الصحفيين من بين الفئات الأكثر عرضة للخطر. وتتضمن هذه الهجمات القتل والخطف والتحرش والترهيب والاعتقال غير القانوني والاحتجاز القسري.

ولا تخضع معظم الانتهاكات التي يتعرض لها العاملين في مجال وسائل الإعلام للتحقيق ولا تزال دون عقاب. تسهم ظاهرة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد وسائل الإعلام في تأجيج العنف واستدامته، الأمر الذي يدفع الصحفيين إلى اتباع نهج الرقابة الذاتية التي تؤدي بالتالي إلى حرمان المجتمعات من المعلومات وتضييق الخناق على حرية الصحافة. 

ويطال ذلك على نحو مباشر حقوق الإنسان التي حددتها الأمم المتحدة من أجل تعزيز السلام والأمن والتنمية المستدامة.

رفع مستوى الوعي

إذ يقوم المدير العام لليونسكو، منذ عام 1997، بإدانة كل عملية قتل تُقترف بحق أي صحفي. ويحرص، منذ عام 2008 وبمعدّل مرتين في السنة، على تقديم التقرير المخصّص لمسألة سلامة الصحفيين والإفلات من العقاب أمام المجلس الدولي الحكومي للبرنامج الدولي لتنمية الاتصال. وإن الأرقام التي يقدّمها التقرير تنذر بالخطر. فقد شهد عام 2012 وحده مقتل 121 صحفياً، أي ما يعادل ضعفي عدد الصحفيين الذين لقوا حتفهم في السنوات السابقة.

وتضطلع اليونسكو بدور رائد في إطار خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب، والذي أكده مجلس الرؤساء التنفيذيين في منظومة الأمم المتحدة بتاريخ 13 نيسان/أبريل 2012. وتقدم الخطة إطار عمل للأمم المتحدة للعمل في هذا الخصوص مع جميع الأطراف المعنية ولا سيما السلطات الوطنية والمنظمات غير الحكومية على الصعيدين المحلي والدولي، والمؤسسات الإعلامية والجامعات المختلفة.

وقد اعتمد المجلس التنفيذي لليونسكو مؤخراً في دورته الحادية والتسعين بعد المائة خطة عمل اليونسكو بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب في شهر نيسان/أبريل 2013، والتي تدعم الآعمال التي تضطلع بها اليونسكو في الميدان، والتي تتماشى بالفعل مع خطة عمل الأمم المتحدة، وتركز على التعاون بين بلدان الجنوب.

ويجري أيضاً تعزيز التعاون مع مكتب الإجراءات الخاصة ولا سيما مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في حرية الرأي والتعبير، ومقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً، وغيرهما من المقررين الإقليميين ولا سيما المقرر الخاص المعني بحرية التعبير والانتفاع بالمعلومات في أفريقيا، والمقرر الخاص المعني بحرية التعبير، ومنظمة الدول الأمريكية والممثل المعني بحرية وسائط الإعلام، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.