برنامج بحوث اليونسكو بشأن سلامة الصحفيين

قامت اليونسكو بإعداد خطة بحوث بشأن موضوع سلامة الصحفيين بغية توطيد التعاون مع الجامعات فيما يتماشى مع خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب. وتسعى اليونسكو من خلال هذه الخطة إلى تشجيع إقامة بحوث أكاديمية جديدة بهذا الشأن الهام الذي لم يتم التطرق إليه حتى الآن سوى في عدد قليل جداً من الدراسات العلميّة. وهناك دعوة لجميع الباحثين في مختلف المجالات للمشاركة في الدورات الأكاديمية الخاصة التي ستنظمها اليونسكو خلال عدد من الفعاليات من أجل مناقشة خطة البحث والإسهام فيها. ويؤمل أن تقدم الخطة أفكاراً لبحوث جديدة وجذب عدد اكبر من الباحثين للقيام في المستقبل ببحوث بشأن مواضيع الخطة. 

وتسهم اليونسكو إسهاماً فعالاً في تعزيز سلامة الصحفيين وغيرهم من العاملين في مجال الإعلام، وذلك بوصفها وكالة الأمم المتحدة التي تضطلع بمهام خاصة للدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. وتضطلع اليونسكو بدور رائد في إطار خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب، والتي تعد الأداة الملموسة الأولى في منظومة الأمم المتحدة في إطار معالجة هذه القضايا باستخدام نهج شامل يضم أطرافاً معنية متعددة، ويجمع هيئات الأمم المتحدة، والسلطات الوطنية ووسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني. وتهدف خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب لتهيئة بيئة من الأمان والحرية للصحفيين والعاملين في مجال الإعلام، في أوضاع النزاع أو غيرها، بغية تعزيز السلام والديمقراطية والتنمية في جميع أرجاء العالم.

إذ يمكن للبحوث الأكاديمية بشأن موضوع سلامة الصحفيين تحقيق فهم أفضل لمسألة سلامة الصحفيين التي تتسم بالتعقيد، وبالتالي الإسهام في توفير ظروف عمل أكثر أماناً لجميع الأشخاص الذين يعملون في مجال الصحافة. وتؤيد اليونسكو التعاون مع المتخصصين الأكاديميين، وتعمل جاهدة على تعزيز هذا التعاون. وتمثل خطة البحوث الأكاديمية بعداً جديداً للجهود الرامية لتحقيق هذه الغاية. وتتناول الخطة عشرة مجالات واسعة للبحوث التي يمكن القيام بها فيما يتعلق بمسألة سلامة الصحفيين، بما في ذلك جوانب السلامة الجسدية والرقمية والنفسية. وتعدّ هذه الخطة بمثابة عمل تمهيدي، ولذلك تعد التعليقات والبيانات الجديدة موضع ترحيب في سبيل تحسين هذه الوثيقة.

تسعى اليونسكو إلى تنظيم مجموعة من الدورات الأكاديمية الرامية لمناقشة خطة البحث، وكذلك دعوة الباحثين لمشاركة بحوثهم الجارية.  وقد عقدت أول دورتين في شهر تموز/يوليو 2015، خلال مؤتمر الرابطة الدولية لبحوث وسائل الإعلام والاتصال في عام 2015  والذي عقد في مونتريال في كندا، ومؤتمر الرابطة العالمية للاتصال والذي عقد في برلين في ألمانيا. وقد عقدت آخر دورة أكاديمية إبان مؤتمر الرابطة الدولية لبحوث وسائل الإعلام والاتصال والذي عقد في ليستر في المملكة المتحدة في الفترة الممتدة من 27 إلى 31 تموز/يوليو 2016. وأعلن مركز حرية وسائل الإعلام في جامعة شيفيلد، إنشاء شبكة بحوث سلامة الصحافة.

ونظّمت اليونسكو أيضاً أول مؤتمر أكاديمي كامل بشأن هذا الموضوع بالتشارك مع كرسي اليونسكو في جامعة غوثنبرغ، وذلك بالتعاون مع جامعة شيفيلد وجامعة تامبيري وجامعة هيلسينكي والرابطة الدولية لبحوث وسائل الإعلام والاتصال إبان الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة في هيلسينكي في فنلندا يومي 3 و4 أيار/مايو 2016. وجمع المؤتمر أكثر من 80 باحثاً في مجال سلامة الصحفيين. وقد نُشرت النتائج التي خلص إليها المؤتمر في كتاب خرج للنور إبان الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2017. وللمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني المخصص للمؤتمر، والاطلاع على الدعوة لإرسال المقالات (التي أغلقت). وقد نشر خبر الحدث على موقع اليونسكو.

وإذا كان لديكم المزيد من الأسئلة بشأن خطة البحث والدورات الأكاديمية الخاصة القادمة، يرجى التواصل مع السيد غاي بيرغر عبر البريد الإلكتروني التالي: g.berger@unesco.org.

اضغط هنا لتحميل خطة بحوث اليونسكو بشأن سلامة الصحفيين عبر الرواب 

 

العودة إلى أعلى الصفحة