09.03.2012 - ديوان المديرة العامة

الدروس المستفادة: بعد عام من الزلزال وتسونامي

© اليونسكو/سينثيا غوتمان - المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، خلال زيارتها الرسمية إلى اليابان، شباط/فبراير 2012

"ضرب الزلزال والتسونامي اليابان. وفي الوقت نفسه، ضربا أيضا المجتمعات في جميع أنحاء العالم،" أعلنت المديرة العامة اليونسكو، إيرينا بوكوفا، خلال حفل لإحياء الذكرى الاولى للزلزال الكبير والتسونامي اللذين ضربا شمال شرق البابان. وهذا الحفل، الذي أقيم في 5 آذار/مارس، تبع حفل تعيين الياباني معلم الشاي الخاص سن جينشيتسو سفيرا للنوايا الحسنة لليونسكو.

"لقد دهشت من الشجاعة والتصميم اللذين رأيتهما في كل مكان خلال زيارتي (...) لقد رأيت هذا لدى الأطفال وطلاب الجامعات، في الآباء والمعلمين، في السلطات المحلية والمسؤولين الحكوميين،" تابعت المديرة العامة مشيرة إلى الزيارة الرسمية التي قامت بها إلى اليابان في شباط/ فبراير الماضي.

وخلال هذه الزيارة، التي قامت بها عشية الذكرى السنوية الأولى للزلزال الكبير والتسونامي اللذين ضربا شرق اليابان، نقلت المديرة العامة رسالة تضامن وسلطت الضوء على دور التعاون الثقافي والتربوي والعلمي في عملية الانتعاش.

وستنقام حفلة خيرية للأطفال في المدارس المتضررة من جراء الزلزال والتسونامي، في مقر اليونسكو بتاريخ آذار/11 مارس. ويقوم بتنظيم هذا الحفل التذكاري كل من "بيت الثقافة اليابانية في باريس"، و"جابونيد" JAPONAIDE والرابطة الدولية لموظفي اليونسكو، تحت رعاية سفارة اليابان في فرنسا والوفد الدائم لليابان لدى اليونسكو.




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة