19.06.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

إدراج 54 عنصراً جديداً في سجل ذاكرة العالم

وافقت اليوم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، على إدراج 54 عنصراً جديداً في سجل ذاكرة العالم، ومن بين هذه العناصر: مجموعة الوثائق المتعلقة بحياة وأعمال أرنستو تشي جيفارا، وهي المتمثلة في المخطوطات الأصلية التي تخصه ابتداءً من مرحلة المراهقة والشباب حتى يوميات حملته في بوليفيا، التي قدمتها كوبا؛ ومجموعة شهادات ضحايا محرقة اليهود المحفوظة في النصب التذكاري "ياد فاشيم" بالقدس، التي قدمتها إسرائيل؛ فضلاً عن أحجار التسجيل لمعبدي "ماها لوكامارازين" و"كوتوداو"، التي قدمتها ميانمار.

 وتوجد قائمة العناصر الجديدة المدرجة على العنوان الإلكتروني (بالانجليزية)

وقد تم إدراج هذه العناصر الجديدة الخاصة بالتراث الوثائقي، والتي قدمتها 40 بلداً وإحدى المنظمات الدولية بناءً على التوصيات التي أصدرتها اللجنة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم، المنعقدة في الفترة من 18 إلى 21 حزيران/ يونيو الجاري، في مدينة غوانغجو، جمهورية كوريا.

وجدير بالذكر أن العناصر التي رشحتها كل من إسرائيل وميانمار ونيبال هي العناصر الأولى التي قدمتها هذه البلدان. وبالمثل، فإن العنصر الذي قدمته اللجنة الاستشارية الدولية هو أول عنصر لها.

يشمل سجل ذاكرة العالم اليوم 299 من الوثائق والمجموعات الوثائقية التي تنتمي إلى القارات الخمس والمحفوظة تحت كافة أنواع الدعامات ابتداءً من الأحجار وأشرطة السلولويد والرقوق حتى التسجيلات السمعية البصرية.

وقد أُعلن، أثناء هذه الدورة، اسم الجهة الفائزة بجائزة اليونسكو/ جيكجي لذاكرة العالم هذا العام، وهي رابطة "أدابي" (ADABI) المكسيكية التي لا تستهدف الربح، وذلك تقديراً لنهجها المبتكر لتعزيز حفظ ورقمنة المحفوظات وإتاحة الانتفاع بها، ولبرامجها في مجالي التعليم والتدريب. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الرابطة تسعى بصفة خاصة إلى تشجيع الجماعات في شتى البلدان على الاضطلاع بدور فعال في صون المحفوظات وتوعية الجمهور بأهمية التراث الوثائقي.

تُمنح هذه الجائزة، التي تبلغ قيمتها 30000 دولار، كل عامين لمؤسسات أو شخصيات أسهمت على نحو بارز في صون التراث الوثائقي والانتفاع به.

 

مزيد من المعلومات عن برنامج ذاكرة العالم (بالانجليزية)

مزيد من المعلومات عن اللجنة الاستشارية (بالانجليزية)

مزيد من المعلومات عن بجائزة اليونسكو/ جيكجي لذاكرة العالم (بالانجليزية)

 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة