13.01.2012 - يونسكوبرس

المديرة العامة تدين جريمة قتل الصحفي الفرنسي جيل جاكيه في سورية

أدانت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا اليوم جريمة قتل الصحفي التلفزيوني الفرنسي جيل جاكيه، الذي أردي قتيلا يوم 11 من الجاري بينما كان يقوم برحلة صحفية في مدينة حمص. وطالبت المديرة العامة السلطات السورية بأن تجري تحقيقا لتسليط الضوء كاملا حيال هذه الجريمة كما طالبت السلطات بأن تضمن ظروف عمل أكثر أمانا للصحفيين.

"إنني أدين جريمة اغتيال جيل جاكيه" قالت المديرة العامة وتابعت "من الضروري أن تجري السلطات تحقيقا حيال هذا الانتهاك الخطير لحرية التعبير وحرية الإعلام. إن عدد الأشخاص الذين قتلوا في سوريا، سواء كانوا صحفيين أو غير صحفيين، بات مقلقا للغاية. إنني أدعو السلطات لتقوم بكل ما يلزم لضمان حق ممارسة حرية التعبير وحرية حصول المواطنين على الإعلام، الذي هو حق أساسي معترف به عالميا."

لقد قام مسلحون مجهولون بإطلاق النار على جيل جاكيه وستة مواطنين سوريين وأردوهم قتلى كما أصيب مصور هولندي بجراح خطيرة. وقد تعرضوا جميعا لهذا الاعتداء فيما كانوا ضمن زيارة صحفية رسمية إلى مدينة حمص.

***

 اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة