11.10.2011 - يونسكوبرس

المديرة العامة تدين قتل الصحفيين اليمنيين عبد الحكيم النور وعبد المجيد السماوي

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم قتل الصحفيين اليمنيين عبد الحكيم النور وعبد المجيد السماوي، اللذين توفيا يومي 4 و 3 تشرين الأول/أكتوبر على التوالي. كما دعت السلطات لضمان سلامة العاملين في وسائل الإعلام.

"إنني أدين جريمتي قتل عبد الحكيم النور وعبد المجيد السماوي"، قالت المديرة العامة. "ومن الضروري أن تحترم السلطات في اليمن الصفة المدنية للصحافيين وأن تعترف بحقهم بممارسة مسؤولياتهم المهنية في ظروف آمنة مقبولة. ويجب أن يتمكن الشعب اليمني من التمتع بحرية الصحافة والحق الأساسي من حقوق  الانسان، حرية التعبير، كلاهما ضروريان لكي تخرج البلاد أقوى من الأزمة الراهنة".

ووفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود، كان عبد الحكيم النور مصورا ومنتجا في شركة ماس للإنتاج الفني والإعلاني ومسؤول الإعلام في مجموعة شركات هائل سعيد أنعم وشركاه. ويقال إنه أصيب بجروح قاتلة خلال القصف على مدينة تعز في ليلة 4-5 تشرين الأول/ أكتوبر.

كما أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود عن وفاة الصحافي التلفزيوني عبد المجيد السماوي، الذي توفي في 3 تشرين الأول/أكتوبر في صنعاء، فوصل عدد الصحافيين القتلى في اليمن إلى خمسة منذ بداية الاضطرابات في شباط/فبراير الماضي.

***

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."

 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة