10.04.2012 - يونسكوبرس

المديرة العامة تدين اغتيال المذيع التلفزيوني العراقي كامران صلاح الدين

دعت المديرة العامة لليونسكو اليوم الى فتح تحقيق في مقتل المذيع التلفزيوني العراقي كامران صلاح الدين الذي قتل في وسط مدينة تكريت في 2 نيسان/ابريل.

 

دعت المديرة العامة لليونسكو اليوم الى فتح تحقيق في مقتل المذيع التلفزيوني العراقي كامران صلاح الدين الذي قتل في وسط مدينة تكريت في 2 نيسان/ابريل. 

"إنني أدين مقتل كامران صلاح الدين، ويجب التحقيق في عملية الاغتيال هذه بالكامل. إن جريمة قتله ليست فقط جريمة بحق الفرد بل انها جريمة ضد ممارسة الحق الأساسي المعترف به عالميا لحرية التعبير" قالت المديرة العامة. يجب الا يسمح لأولئك الذين يستخدمون العنف لإسكات وسائل الاعلام بأن يمنعوا الصحفيين من المساهمة في النقاشات العامة.

قتل الصحفي كامران صلاح الدين، الذي يبلغ متوسط الثلاثينيات من العمر والأب لطفلين، إثر انفجار قنبلة لاصقة وضعت أسفل سيارته في مدينة تكريت. و كان يعمل كمذيع للأخبار ومقدم برامج حول الأحداث المحلية بمحطة صلاح الدين الفضائية.

كامران صلاح الدين هو أول صحفي يقتل في العراق هذا العام و يرتفع بمقتله مجموع الصحافيين، الذين قتلوا في العراق منذ عام 2008، الى 26 صحفيا.

في عام 2011، ساهمت اليونسكو في دورات تدريب حول الصحافة العاملة في أوساط النزاع لأربعة وعشرين صحفيا عراقيا في مدينة كركوك. كما قامت بتنظيم ورشة عمل معنونه "التدوين من أجل المستقبل"، بهدف تنمية  شبكات أصحاب المدونات و الصحفيين الأهليين في العراق.

 

***

 اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."

 

 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة