25.11.2011 - يونسكوبرس

المديرة العامة تدين جريمة قتل المصور التلفزيوني السوري فرزات جربان وتطالب باحترام حرية التعبير وحقوق الإنسان الأساسية

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم جريمة القتل المروعة للمصور التلفزيوني السوري فرزات جربان، الذي عثر على جثته يوم 20 من الشهر الجاري. وطالبت السلطات السورية باحترام حقوق الإنسان الأساسية، لاسيما حرية التعبير وحرية الصحافة.

"إنني أدين جريمة قتل فرزات جربان"، قالت المديرة العامة وتابعت: "لا يجوز أن يبقى هذا الاعتداء الوحشي من دون عقاب. إنه انتهاك للحق الأساسي بحرية التعبير وحق الصحفيين غير القابل للتصرف بأن يقوموا بعملهم وfأداء مهامهم بكل أمن وسلامة ومن دون أي عائق. إنني أدعو الحكومة السورية لأن تضع، على الفور، حدا لكل أشكال العنف ضد الصحافيين. وأدعو السلطات أيضا لأن تتوقف عن قمع الذين يعملون على تغطية الأحداث التي تشهدها البلاد حاليا".

كان فرزات جربان يعمل مصورا تلفزيونيا مستقلا، ويعتقد أنه أوقف بعدما كان يصور التظاهرات المناهضة للحكومة في مدينة القصير يوم 19 من الجاري. وعثر على جثته المشوهة في صباح اليوم التالي. إنه أول صحفي سوري يقتل منذ بدء عمليات القمع ضد التظاهرات المطالبة fالديمقراطية في سوريا، حسب لجنة حماية الصحافيين.

وأكدت اللجنة أنها مضطلعة في إجراء تحقيقات حول صحافيين اختفوا في سوريا.

***

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."  

 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة